أردناك معنا وأرادك الله إلى جواره فأكرم بها منزلة وأنعم به مقام

رئيس التحرير5 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 10 أشهر
رئيس التحرير
Uncategorized
أردناك معنا وأرادك الله إلى جواره فأكرم بها منزلة وأنعم به مقام

تمغربيت:

لا نجد الكلمات التي تنعيك يا شهيد المغرب والعرب والإنسانية جمعاء. ونكتفي بصورة تذكرنا ببطولتك وتمسكك بالحياة وثباتك داخل جوف ذلك البئر اللعين.

مبروك عليك ايها الابن الأغر فإن الله استجاب إلى دعوات عباده الصالحين وغير الصالحين واختارك إلى جانبه وهو خير جوار وأحسن ملاذ

 

ستزفك الآلاف ليس إلى مثواك الأخير وإنما إلى من هو أحق بك وأحن عليك وأرحم بك من قلب والديك

لم يمت ريان ومن قال أنه مات فقد كذب قول الله وكلام رسوله فهو الشهيد الحي في جوار ربه وفي قلوب كل من تنفس هواء الإنسانية.

الجنة في انتظارك أيها الحبيب فأكرم به ضيفا في جوار سيد الخلق وشهيد الشهداء

#الشهيد_ريان

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.