إلى الشعب الجزائري الشقيق: المشروع الانفصالي مجزرة في حقكم

حميد حماد14 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
حميد حماد
وجهة نظر
إلى الشعب الجزائري الشقيق: المشروع الانفصالي مجزرة في حقكم

تمغربيت:

نظامكم يسلم الخزينة الجزائرية الى قيادة جبهة #البوليساريو ليبنوا مستقبل ابناءها في اوروبا وأمريكا…بينما شبابكم ينتظروا بالصفوف المواد الغذائية، ويتم تخصيص ساعتان فقط للاستفادة من الماء الشروب في عدة مدن في #الجزائر.

ثروات الشعب الجزائري: مواسم الهجرة

إن حالة نجل من يطلق عليه مسؤول الخارجية في الجبهة الوهمية، هي مجرد شجرة صغيرة…تخفي غابة كلها كميات هائلة من الفساد والنهب وغسل أدمغة شباب مخيمات تندوف…لمصلحة مجموعة من جنرالات في الجزائر وأدواتهم من قيادة وأبناء قيادة جبهة أثبت التاريخ انها أداة للاستبداد ونهب ثروات الشعب الجزائري الشقيق.

وهنا نطرح السؤال المؤلم: لماذا المستشفى الخصوصي في الايكوادور وليس في الجزائر أو تندوف؟

الجواب بسيط…لأن المال الجزائري وجهته الخارج وليس الداخل. المال الجزائري في خدمة الشعب الايكوادوري وقبل ذلك في خدمة اغتناء أسر قيادة جبهة البوليساريو الشعبوية. من يدري قد نكتشف مقربين من جنرالات الجزائر الكبار في رأسمال مشاريع اخرى مع قيادة الجبهة لتبييض المال المهرب من الجزائر.

فإلى متى يُستثمر المال الجزائري في خدمة الشعب الجزائري عوض النزيف على…حساب الجزائريين والجزائريات؟ الجواب هو عندما تكون في الجزائر دولة تحرص على الشعب الجزائري…وليس على عقيدة عداء اتجاه المغرب ثمنها باهظ من جيب الجزائريين والجزائريات.

كلفة التنظيم الانفصالي على المواطن الجزائري:

كلفة مشروع النظام الجزائري (البوليساريو) على المواطن الجزائري جد باهظة:

-تقارير اعلامية تكلمت عن 500 مليار دولار انفقت دون نتيجة. ماذا لو انفقت على الشعب الجزائري؟ كانت ستضيف 3000 كيلومتر من الطريق السريع. وأربعة خطوط من القطار فائق السرعة…و5 موانئ عملاقة وطريق سيار من ليبيا الى السنغال وقطارا جهويا من ليبيا الى جنوب موريتانيا مرورا بالجزائر كلها والمغرب شمالا الى اقصى الجنوب.

-ميزانية 1.3 مليار دولار امريكي سنويا حسب تقارير اعلامية في اسبانيا (موقع الكونفيدونسيال) الى قيادة جبهة البوليساريو لو انفقت على ساكنة المخيمات لاستفاد كل فرد منها من 1000 دولار امريكي شهريا (كل فرد وليس كل اسرة). لكنها، مع الأسف، تنفق على حملات دعائية ويتم التلاعب بالفواتير والأجور وتوزيع الهدايا والرشاوى على شخصيات وإعلاميين اجانب (تجارة القلم).

وفي نفس الوقت تطالب وكالة النظام الجزائري من مؤسسات الأمم المتحدة تقديم الدعم الانساني للمخيمات. كيف هو وضع المخيمات مقارنة بحجم امكانيات الجبهة ومن يرعاها في النظام الجزائري؟

-بيع الغاز الجزائري بثمن اقل من ثمن الدول المصدرة مما يضيع على الجزائر ملايير من الدولارات والسبب هو هوس النظام الجزائري باستعداء المغرب. هل سبق وتناول الاعلام الجزائري موضوع سعر الغاز الجزائري مقارنة بغاز روسيا او قطر او امريكا او اذريبجان او نيجيريا او غيرها الى الدول التي وقعت معها الجزائر عقود تمرير الغاز (ايطاليا-البرتغال-فرنسا واسبانيا)؟

-كلفة شراء الأسلحة الروسية بعشرات ملايير الدولارات سنويا في اطار عقيدة ”التهديد الخارجي”.

احصائيات وزارة المالية الجزائرية على موقعها تمكن من الوصول الى حقيقة ان…وسائل الجزائر المالية في شق الميزانية العامة (التسيير والتجهيز) وصلت الى قيمة 67 مليار دولار (9858.4 مليار دينار جزائري). ارقام سنة 2022. بالمقابل احصائيات وزارة المالية في المغرب تفيد بان مجموع الموارد في الميزانية العامة (بما في ذلك القروض الخارجية) لا تتجاوز قيمة 33 مليار دولار امريكي (341 مليار درهم مغربي)…مع احتساب جميع نفقات الدولة المغربية في جميع الميزانيات لا يتجاوز مبلغ الانفاق 52.38 مليار دولار امريكي (540 مليار درهم مغربي).

بمعنى آخر أن إمكانات حكومة الجزائر تتجاوز امكانات الحكومة المغربية بفارق 15 مليار دولار امريكي سنويا او يزيد او ينقص سنويا حسب موارد الطاقة في الجزائر.
لماذا،إذا، نسبة البطالة في الجزائر أعلى من نسبها في #المغرب منذ عشرات السنين؟
لأن الاقتصاد الجزائري بعيد عن علم الاقتصاد وقريب من الايديولوجيا الشعبوية. اين هي ”الجمهورية الشعبية الديمقراطية”؟

أين تذهب مقدرات الشعب الجزائري اذا لم توجه الى معالجة الاختلالات الاجتماعية الضخمة. من بينها عدم الوفاء بتعهدات توفير الماء والغذاء للشعب بينما اموال الجزائر تذهب الى مشروعها (البوليساريو) والى شبكات تهريب المال المحول الى مشاريع…من قبيل المصحة في اسم ابن مسؤول العلاقات الخارجية للبوليساريو؟
البوليساريو لا تعدو ان تكون مجرد مشروع لاستنزاف الجزائريين والجزائريات في مياههم وغذائهم وسكنهم…ومعيشتهم وكرامتهم (بطالة الجزائريين اعلى من البطالة في المغرب منذ عشرات السنين بالرغم من ارتفاع عائدات الطاقة في الجزائر) وتحويل اموالهم الى الخارج بمبرر مناصرة حقوق الشعوب.

هم في الحقيقة يناصرون جيوبهم لا اقل ولا اكثر.

المشروع الانفصالي مجزرة في حق الشعب الجزائري ثم في حق المنطقة المغاربية بأكملها. عنوانه هو الراديكالية والشعبوية والماضوية وتهريب اموال الشعب الجزائري ومحاولة ايقاف قطار المنطقة المغاربية بزرع فيروس اسمه الانفصال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.