الإعلام الجزائري ومتلازمة “مؤامرات المروك”

حميد حماد30 يناير 2022آخر تحديث : منذ 10 أشهر
حميد حماد
وجهة نظر
الإعلام الجزائري ومتلازمة “مؤامرات المروك”

تمغربيت:

بقلم: حميد حماد

كتبت وكالة الانباء الرسمية في الجزائر (الناطقة باسم النظام العسكري الحاكم في الجزائر-على شاكلة النظام الذي اعتبرته الجزائر انقلابا عسكريا في بوركينافاسو-) بتاريخ 28-01-2022 مقالا بعنوان: ”ليكيب، يومية رياضية تحت تأثير المكر المغربي”.

مضمونا، فإن المقالة لم تأتي بجديد يذكر، اللهم الاستمرار في نفس الأسطوانة المشروخة حول المغرب، والذي أصبح يتحكم في كل شيء، وحتى في ذبيب النملة السوداء تحت الصخرة الصماء في الليلة الظلماء.

وحسب النظام العسكري في الجزائر فان تقارير المؤسسات الدولية حول الجزائر هي ”مؤامرة مغربية” وخريطة جامعة الدول العربية هي ”مؤامرة مغربية” وخريطة الاتحاد الافريقي لكرة القدم هي ”مؤامرة مغربية” و جريدة ”جون افريك” هي ”مؤامرة مغربية” و جريدة ”ليكيب” الفرنسية هي ”مؤامرة مغربية” و ”فورينغ بوليسي” الامريكية مقالاتها حول الجزائر ”مؤامرة مغربية”…

نعم…وهل مقالات ”دير شبيغل” الألمانية ”مؤامرة مغربية”؟ وهل مقالات جريدة ”العين” في الامارات ”مؤامرة مغربية” وهل مقالات ”الاندبندينت” البريطانية ”مؤامرة مغربية” وهل تقارير منظمات الامم المتحدة ورسائل خمسة مقررين للأمم المتحدة للجزائر حول حقوق الانسان والتي فضحت اعتقال أزيد من 300 ناشط رأي السجون في الجزائر بتهم جاهزة تتعلق بأمن الدولة كلها ”مؤامرة مغربية”؟

ونزيد ونذكر إعلام الثكنات؛ هل بيانات مجلس التعاون الخليجي ”مؤامرة مغربية”؟ وهل عشرة (10) مساطر حقوق الانسان تتعلق بالجزائر في مجلس حقوق الانسان والمفوضية الاممية لحقوق الانسان سنة 2021 بمستوى اكثر من ملاحظات المنظمة الاممية حول فنزويلا هي ”مؤامرة مغربية”؟

وعندما كتبت وسائل اعلام دولية عن الوضع الغذائي في الجزائر وسخرت من قرار وزير التجارة الجزائري منع الأطفال القاصرين من شراء مادة الزيت حتى تحول الزيت في الجزائر الى مجال من مجالات الممنوعات هل هاته ”مؤامرة مغربية”؟

وعندما يتطرق الإعلام العربي إلى موضوع منع القصر في الجزائر من شراء مادة الزيت، فإنه يتساءل هل أصبح الزيت مثل ”كوكايين” في الجزائر (مع أن هناك كلام كثير حول تجارة الكوكايين في الجزائر وحجم المتورطين فيها). فهل الأطفال في الجزائر يقودون مؤامرة على الجزائر؟

هل الزيت اصبح مادة ممنوعة في الجزائر؟ 

كتبت ”الااندبندنت” بالعربي ما يلي: ”وزير التجارة الجزائري يمنع بيع الزيت للقصر… لماذا؟” بتاريخ 11-01-2022. ” أربكت الندرة في الزيت التي تعرفها أسواق الجزائر وزارة التجارة، فأصدرت قراراً يمنع بيع هذه المادة للقصَّر. ما فتح الباب أمام حملة سخرية ومطالب بتنحية المسؤول الأول عن القطاع، وزير التجارة كمال رزيق، بحجة فشله في توفير حلول للمشاكل التي تقلق المواطنين، ومنها ارتفاع الأسعار.”.

وكتبت ”العين” الاماراتية بتاريخ 10-01-2022 ” الزيت “ممنوع على القُصّر” في الجزائر.. ما القصة؟”

الممنوعون من الزيت هم المسنون في العالم لكن فقط في الجزائر الممنوعون من شراء الزيت هم القاصرون. فعلى قناة التلفزيون العربي تم بث برنامج ساخر تحت عنوان ”مؤامرة اختفاء الزيت في “الجزائر”. وعلى موقع قناة الحرة الأمريكية بالعربي بتاريخ 14-01-2022 كُتب التالي ” على هامش الندرة والغلاء..سرّ منع بيع الزيت للقُصّر بالجزائر”. كما أتت على موضوع غلاء المواد الغذائية والفساد الهائل وسط الإدارة للحصول على هاته المواد (الوساطات)،

أمام أزمة الزيت لم يجد نظام شنقريحة بدا بإلقاء اللائمة على المروك ثم على الشعب الجزائري المغلوب على أمره. حيث قام وزير تجارة بإلقاء خطبة في مسجد في العاصمة الجزائر يتهم فيها الجزائريين بالإسراف في الاستهلاك. الخطبة كانت بعنوان “سلوك الفرد المسلم بين الإسراف والتقتير”. هذا الأسلوب الخبيث يعتبر استغلالا لمنابر المساجد لتمرير خطاب مفاده بأن ”الدولة ليست مسؤولة والجزائريون دائما هم السبب في غلاء المعيشة وبطالة الشباب والهجرة بحرا نحو أوروبا”.

إن النظام في الجزائر غير مسؤول لا عن الغذاء ولا عن البطالة ولا عن الفشل الاقتصادي؟ لأن نظام “القشالي” لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وتبقى مسؤولية الشعب الجزائري المغلوب على أمره هو المسؤول المباشر، حسب قناعة العسكر، على ما آلت إليه الأوضاع الكارثية في الجزائر.

*باحث في العلاقات الدولية وتحليل المعلومة الأمنية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي تمغربيت
  • ابو هيثم30 يناير 2022 - 3:06

    هي لازمة refrain تستلزمها أدبيات الالهاء الجماهيري بقدر ما هي متلازمة syndrôme … ومن فرط تكرار اللازمة وتعليق الفشل التدبيري للنظام الخرائري على مشجب الجار الغربي للخرائر ، اصبح اخواننا العسكرطاريين الخرائريين مصابون بالمتلازمة… زادهم الله غباء وقلة قيمة وحفظ الله المملكة العظيمة