الجزائر 24 إفريقيا في التصدي لوضعية انعدام الغذاء

حميد حماد11 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
حميد حماد
اقتصاددوليةوجهة نظر
الجزائر 24 إفريقيا في التصدي لوضعية انعدام الغذاء

تمغربيت:

حميد حماد

كتب الاعلام الرسمي في الجزائر في 02-10-2021 مقالا بعنوان ”الأمن الغذائي: الجزائر مصنفة الأولى افريقيا”.

قوة الدول تقاس من خلال عدة مؤشرات. من بينها التصدي لوضعية الانعدام الشديد للغذاء (الجوع). والسيادة من عواملها الغذاء.

إن الجزائر، التي يدعي اعلامها الرسمي انها رائدة افريقيا، مصنفة في المرتبة 24 افريقيا. وراء دول مثل غامبيا وسيراليون ومالي وتونس وليبيا والكونغو والسنغال وساحل العاج بينما المغرب من بين احسن المنظومات الغذائية في هذا المؤشر.

ثلاثة ملايين جزائري في وضعية انعدام غذاء شديد في الفترة 2018-2020. هل الجزائر الغنية بالطاقة فيها 3 ملايين شخص في وضعية انعدام شديد للغذاء (الجوع)؟. منظمة الأغذية والزراعة في تقريرها 2021 تقول ذلك في الصفحة 187. هل الطاقة موجودة في المغرب؟ هل المغرب وصل الى صندوق احتياطي خلال سنتي 2017 و2018 يقارب 200 مليار دولار أم الجزائر؟.

على النظام في الجزائر ان ينتشل 3 ملايين جزائري من انعدام الغذاء الشديد عوض تركيزه على قضية أنفق فيها 500 مليار دولار ضد المغرب وينتظر السراب من وراءها. من لا يوفر الغذاء لا هو بشعبي ولا ديمقراطي ولا سليل الثورة. هل الثورة هدفها كرامة الجزائريين أم تركهم دون غذاء (3 ملايين جزائري)؟

محرر هاته الكلمات مصدوم من كارثة الغذاء في الجزائر لأن الرقم 3 ملايين يدعو الى طرح عدة أسئلة حول ما جدوى الدولة إذا لم تمنع وضعية الانعدام الشديد في الغذاء…حالة الجزائر.

”الفاو” تعتبر انعدام الغذاء الحاد أو الشديد أقصى درجات المجاعة. المجاعة تمس 3 ملايين جزائري. رقم صادم لكنه يعبر عن مستوى الحكامة الكارثية في الجزائر.

للتحديد فإن مفهوم انعدام الغذاء عَرَّفته منظمة الاغذية والزراعة كما يلي: محدودية الغذاء ومحدودية الوصول إلى الأغذية المغذية.

بالمناسبة الاعلام الجزائري الرسمي عاد بتاريخ 10-04-2022 (بعد 02-10-2021) ليعيد نفس المقال وهو يعرف ان 3 ملايين جزائري لا يزالون في حالة انعدام الغذاء وبشهادة تقرير المؤسسة الأممية ”الفاو”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.