الحكم بالإعدام على مفجر فضيحة “مخدرات شنقريحة”

رئيس التحرير13 يناير 2022آخر تحديث : منذ 11 شهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
ورطة شنقريحة

تمغربيت:

في خطوة تصعيدية، أخرى سيكون لها ما بعدها، قضت المحكمة العسكرية بإعدام لقرميط بونويرة السكرتير الخاص لقائد أركان الجيش الجزائري السابق القايد صالح.

وحسب صحيفة “الوطن” الجزائرية، الناطقة بالفرنسية، فإن الحكم صدر عن محكمة البليدة الاثنين الماضي. وبالرجوع حيثيات القرار القضائي فإن الحكم بإعدام بونويرة جاء على خلفية تهم وجهت إليه متعلقة بالخيانة العظمى وإفشاء أسرار من شأنها المس بأمن الدولة.

ويبدو أن ردة فعل جناح شنقريحة كانت متوقعة خاصة بعد التسريبات الخطيرة لقرميط بونويرة والتي اتهمت السعيد شنقريحة، صراحة وبالاسم، بالتورط في جرائم الاتجار الدولي في المخدرات والسلاح ودعم الإرهاب، بالإضافة إلة تحويل الجيش الجزائري إلى مؤسسة تعتمد المعيار الجهوي والقبلي في التعيين والترقيات.

يذكر بأن الرئيس عبد المجيد تبون سبق له التدخل شخصيا لدى رئيس تركيا رجب طيب أردوغان لتسليم لبونويرة والذي وضع في زنزانة انفرادية مع حراسة مشددة في السجن العسكري للبليدة.

الحكم بالإعدام على السكرتير الخاص للقايد صالح لن يمر دون ارتدادات خطيرة خاصة وأن كل المؤشرات تدل على أن هناك حرب طاحنة بين أجنحة السلطة في الجزائر، والتي يبدو أن جناح شنقريحة هو الحلقة الأضعف فيها وهو ما ينذر بمصير مجهول لهذا الجنرال الذي أثبت بأنه شخصية قلقلة لا يمكن استئمانها على مستقبل الجزائر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.