الخطوات القادمة للنظام الجزائري…شيكات ما بعد الصدمة

رئيس التحرير22 مارس 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
قضية الصحراء المغربية
الخطوات القادمة للنظام الجزائري…شيكات ما بعد الصدمة

تمغربيت:

حميد حماد*

أصبحت تكتيكات النظام الجزائري اتجاه القضية الوطنية معروفة وواضحة، لأن هذا النظام الغبي “لا يفكر” وإنما يتحرك بمنطق رد الفعل. وهكذا سيعمل “أجنحة النظام” على استنفار أعوانهم في أوروبا…منظمات وجمعيات وأقلام مأجورة كما سيراسل برلمان العسكر في الجزائر البرلمان الاسباني والبرلمان الاوروبي وسيحث اتباع البوليساريو من موظفي سفراء الجزائر في أوروبا من أجل التجمع في مدريد للاحتجاج على القرار الاسباني والضغط من اجل تفادي قرارات فرنسا والاتحاد الاوروبي.

كلهم سيخرجون (لأنهم جميعا خارج ليهم لعقل) باسم حقوق الانسان والشيكات في جيوبهم بينما الجزائريون مفروض عليهم الاقتصاد في الاستهلاك كي يتم استهلاك خزينتهم في قضية خاسرة لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

سنقرأ مقالات وتدوينات من أعوان النظام العسكري في قنوات معينة حول ”التطبيع” فيما صمتوا عن تركيا وضربوا الطم

موسم الشيكات مستمر

والزبناء تنظيمات راديكالية وأخرى عنصرية واخرى متطرفة وصحفيون يبحثون عن المال الجزائري واعلاميون يتباكون عن القضية الفلسطينية بينما هم أول من باعوا الفلسطينيين وفي واضحة النهار وليس خلسة.

أموال الغاز والنفط معروضة لمن يتجدر أكثر في العداء للمغرب…أما الشعب الجزائري المقهور فلا بواكي له إلى أن يقرر بنفسه تغيير هذا المنكر وهذا البلاء 

*متخصص في الشؤون الأمنية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.