الدكتور عبد الحق الصنايبي و…الثقة فالوثيقة (فيديو)

د. عبدالحق الصنايبي27 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
د. عبدالحق الصنايبي
صوت وصورةوجهة نظر

تمغربيت:

الحسن شلال*

مقدمات :

وجب الإشارة إلى أن زين السمية هو من دعى الصحافيين للقائه عوض القيام بخطاب كما يفعل رؤساء العالم الذين يحترمون انفسهم و شعوبهم. صحافة محلية برك مختارة هي و أسئلتها بعناية. ومع ذلك نشاهد اعادة مقاطع ظاهرة للعيان بتقطيع فقرات ومونتاج وتركيب لكثرة الأخطاء والهفوات أو لنقل السيد ما حافضش الدرس مزيان. ومع كل هذا لم يسلم كعادته من الفضيحة.

ولعل أولى الفضائح، وبعد قرابة ثلاث سنوات من الحكم السلبي بدون قيمة مضافة للجزائر. هي تطرقه اللازم والملزم والملتزم والملازم بذكر المغرب والمملكة المغربية العقدة الأبدية للجزائر. (وليسمح لي الدكتور الصنايبي أن أطلق على هذه العقدة بمتلازمة الكأس النصف مملوء le syndrome du verre à moitié plein. فكل ماهو فارغ في النصف الجزائري من الكأس يوجد في النصف المغربي المملوء منه من نبوغ مغربي وهوية وتاريخ وتراث وثقافة وحضارة وتدين وعلم وكرم وعادات وتقاليد وفرادة مغربية).

يلاحظ أيضا دكتورنا أن المستوى الخطابي ل *زين الأسامي* باقي هو هو مبهدل ومرتهل بلا ساس ولا رأس. وكأن مؤسسة الرئاسة لا تتزفر حتى على مستشارين وخبراء موجهين ومساعدين للرئيس !! عجبا.

نقاط من كوارث ماجاء في تصريحات زين السمية

بدءا بصفعة ألباريس وزير الخارجية الإسباني الذي لم يتأخر في الرد بلباقة ودبلوماسية. لكن بقساوة ايضا على مغالطات فخامته القانونية والسياسية التي جاءت في تصريحاته. بعدم دخوله فيما سماه نقاشا عقيما جوابا على قوله ان اسبانيا لها القوة/السلطة الإدارية بالصحراء. فضلا عن أن هكذا قول اعتبره ألباريس تدخلا في الشؤون الإسبانية وقراراتها السيادية.

إن قرار إسبانيا هو تعبير سيادي في إطار الشرعية الدولية…كذا قال. ثم أعقب توبيخه هذا بكلام واضح وصريح clair et net حول الغاز باعتبار ما يجمع الجزائر وإسبانيا هو الغاز لا غير وأن الجزائر لا يمكنها قطع الغاز عن اسبانيا. فهي مرغمة وفق الاتفاقيات بالالتزام بتعهداتها. فالغاز إذا مضمون لإسبانيا وبأرخص الأثمان. ( مر..جان الربح في الجودة والأثمان 😂)

هذا المعطى أكده زين السمية قائلا بالحرف وهو صاغر “أحب ان أطمئن الشعب الإسباني أننا ملتزمين بإمداد إسبانيا بحصتها من الغاز”. مما يفهم منه بالواضح أنه رئيس منبطح لإسبانيا وان ليس له من الأمر شيء.

مراجعات قانونية دولية تاريخية

يراجع هنا دكتورنا الله يبارك فيه ماجرى في البرلمان الإسباني سنة 2020. ردا من الحكومة على أحد الممثلين الباسكيين (إسبانيا ليست لها أية مسؤولية دولية في المجال الإداري في الصحراء “الغربية”. وذلك منذ الرسالة التي تم توجيهها بتاريخ 26 فبراير 1976 بواسطة الممثل الدائم لإسبانيا بالأمم المتحدة الى الأمين العام للمنظمة). مضيفة (إسبانيا غير مدرجة كسلطة او قوة إدارية في لوائح الأقاليم الغير متمتعة بالحكم الذاتي في “الأمم المتحدة” ).

هذا موقف الحكومة الإسبانية الملزم، في اعقاب اتفاقية مدريد 1975م. وفي اعقاب الرسالة الاسبانية أعلاه الموجهة الى الامم المتحدة سنة 1976.

ثم يراجع دكتورنا أحد بنود اتفاقية مدريد (البند الأول) ” تعيد إسبانيا تأكيد قرارها الذي أعربت عنه مرارا أمام هيأة الأمم المتحدة لتصفية استعمار أراضي الصحراء الغربية. واضعة حدا لمسؤوليتها وسلطاتها كقوة إدارية على الصحراء المذكورة “. ومن هنا كان وقع الاعتراف الإسباني أكبر وأخطر حتى من الاعتراف الأمريكي على اعتبار قوته لتغيير مجموعة من الأمور.

فيظهر لنا بعد كل ما سلف ان كلام رئيس الجمهورية العربية الاشتراكية الديمقراطية الشعبية الجزائرية (سمية طويييلة حتى صفة وحدة فيها ما كاينة) مجانب للحقائق التاريخية. والقانون الدولي والاتفاقيات الدولية لإسبانيا. وبالتالي اكتفى السي الصنايبي بعرضها عوض الرد على هذا الكسول اللي ما مراجعش درس التاريخ ودرس القانون الدولي ودرس اتفاق مدريد. فنأى كما نأى ألباريس عن الرد ايضا على الكسول.

ينتقل دكتورنا الى تصريح ألباريس. ولكن هذه المرة حول ما قاله بخصوص المغرب وصحرائه (بعدم وجود خلاف بين اسبانيا والمغرب حول موضوع ترسيم الحدود البحرية..الخ كذا قال). البحرية بمعناها البحر الأطلسي المتاخم لأقاليمنا الجنوبية. مما يفهم منه إعادة تأكيده واعترافه على مغربية الصحراء. تصريح قوي وحاسم طبعا، باعتباره جوابا على استفسارات ممثلي جزر الكناري تحديدا وبذلك وضعهم أمام الأمر الواقع والنهائي. أمام القرار السيادي الإسباني، بأن السواحل والأراضي الجنوبية للمغرب، المواجهة لجزر الكناري مغربية بحرا وبرا…وانتهى الأمر.

طرائف وفوازير

وأخيرا يتطرق دكتورنا لمجموعة من الطرائف التي نادرا ما يتفوه بها رئيس دولة يحترم منصبه وشعبه. أحدها وصف فخامته قرار اسبانيا الاعتراف بمغربية الصحراء بقرار فرد فقط ورئيس حكومة فقط وحكومة فقط ولا يلزم الدولة (والدولة العميقة) لإسبانيا. عجبا ! وهذا يذكرنا طبعا مما قيل من قبل لأكثر من سنة عن القرار الأمريكي فاعتبروه مجرد تويتة لترامب لا تلزم امريكا ولا رئيسها الجديد بايدن الخ.

إن قصر المرادية لا يقرأ ولا يفهم، لا ما قاله ألباريس كما اسلفنا أعلاه، ولا بيدرو سانشيز ايضا الذي وصف قراره بأنه قرار سيادي للدولة الإسبانية. ولا ما يحتوي عليه الدستور الإسباني من بنود موضحة لاختصاصات ومؤسسات دولة اسبانيا (الفصل 56 : الملك الممثل الأعلى لدولة إسبانيا في العلاقات الدولية وخصوصا مع الأمم التي تنتمي لمحيطنا التاريخي). فالعلاقات الخارجية والدولية من اختصاصات الملك وليس بيدرو ولا باكو ولا بيكاسو يا الكسول. هذا الملك لا تنتهك حرمته ولا يخضع للمسائلة أصلا بقوة الدستور في مجالات اختصاصاته يا (ماعرفش ايه).

– والكلام يسترسل ليصل الى موضوع الفاو FAO الذي سبق ان أصدر تقريرا صادما 2021 عن الوضع الغذائي المتدهور بالجزائر الجديدة. حيث جاء فيه أن 7% من الشعب الجزائري بدون غذاء (اي يعانون من ازمة غذاء خطيرة) و3 ملايين مواطن في وضعية انعدام خطير للغذاء بالجزائر (الجوع لكحل ..كذا قال الدكتور 😂). و2 مليون مواطن يعانون نقصا في الغذاء.

تقرير الفاو المسكوت عنه:

تقرير الفاو لم يستطع فخامته، للأسف، الإجابة عنه أو رسم خطوط ولو عريضة لاستراتيجية الدولة فيما وجب القيام به لتجاوز المعضلة الغذائية الكارثية بالجزائر. مظهرا عدم فهمه لأبسط امور الدولة فيما يخص الأمن الغذائي واستقرار البلاد وتلبية مطالب العباد.
– هذا وبعد اكثر من سنتين من الحكم وبعد إقالته لاكثر من وزير واكثر من مسؤول. يصرح فخامته بأمر غاية في الغرابة والطرافة لكي لا نقول شيئا آخر ( غادي نصبر على الوزراء ونعطيهم فرصة باش يتكونوا)!! عجبا!.

فيتبين اننا فعلا أمام احد مرضى بويا عمر. رئيس جاهل يعين وزراء جاهلين سيمكنهم من تكوينات لفائدة وزراء عاجزين des stages pour des ministres incapables !!!

– من الطرائف ايضا قوله بان الجزائر لها حدودا مع خمسة.. او .. ستة دول. وهنا نحن أما رئيس دولة لا يضبط حدود بلده هل هي خمس أو ست دول. وبالتالي فمن المؤكد أن من يطلق عليها “الجمهورية العربية الديمقراطية الشعبية الصحراوية” (حتى هي طوبيييلة بدون معنى). لا وجود لها لأنها مفروض تكون السابعة في الحدود (فكان عليه ان يقول حدودنا مع ستة دول وسابعهم كلبهم). إلا ان عقله الباطن باح بالحقيقة فلا وجود لوهم الشعب والجمهورية الصحراوية.

أما في حال كانت حدود الجزائر مع خمسة فباي باي لإحدى هاته الدول المعترف بها امميا والغير معترف بها جزائريا (المغرب او موريتانيا او مالي او النيجر او ليبيا او تونس). تمشي تقلب على اعتراف دولي من جديد .. راه سيادته غير معترف بإحداها.

وتتوالى طرائف زين الأسامي، حيث يؤكد على ان الجزائر تنتج 4,5 مليون طن من القمح و بالتالي تستورد 4,5 مليون طن لسد احتياحاتها. ولكن دكتورنا شدو قيطي حيث رجع الى كلامه مع بلينكن- غير بعيد – حين أسر إليه ان الجزائر بمقدورها إنتاج (30 مليون طن). وتزويد الجيران بالقمح !! عجبا !. الجزائر الغير فلاحية تزود المغرب الفلاحي الذي يصدر منتوجه الفلاحي لأربع قارات. وتونس الفلاحية بالقمح ! عجبا !. وأما قصة (30 مليون طن) فحتى امريكا الرائدة في إنتاج وتصدير القمح عالميا لم تصل الى هذا العدد بعد! طبعا الهضرة باطل بإمكان فخامته قول اي شيء دون حسيب ولا رقيب.

*متخصص في التاريخ والمذاهب العقدية والفقهية

رابط فيديو الدكتور عبد الحق الصنايبي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.