الرئيس الفرسي السابق “هولاند”: من مصلحتنا بقاء مشكل الصحراء “مجمدا” (فيديو)

د. عبدالحق الصنايبي21 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
د. عبدالحق الصنايبي
صوت وصورةقضية الصحراء المغربية

تمغربيت:

يوما يعد يوما يتأكد للمغاربة بأن فرنسا كانت، ولا تزال، جزء من المشكل ولم تكن يوما ما جزءا من الحل…وحتى المواقف الفرنسية التي اعتقد البعض أنها مساندة للمغرب، لم تكن، في الحقيقة، مواقف مجانية…بل سبقها منطق الابتزاز السياسي والمُقابل التجاري. 

في هذا الصدد، يعلم الجميع بأن فرنسا كانت تستغل مناسبة نقاش قضية الصحراء المغربية في مجلس الأمن الدولي للمطالبة بمجموعة من الامتيازات التجارية، وهو ما كان صانع القرار السياسي المغربي يتعامل معه بكثير من الذكاء يغلب عليه المنطق البراغماتي أكثر منه الجهل بخلفية الابتزاز الفرنسي.

في هذا الفيديو يؤكد الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند على أن فرنسا كانت دائما تسعى لاستدامة هذا النزاع المفتعل. وبالتالي الاستفادة من حالة الجمود التي تخدم المصالح الاستراتيجية لفرنسا. 

غير أن تغير المعادلة الاستراتيجية مع الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء جعل المغرب يعيد تقييم علاقاته مع باريس…وفق مقاربة براغماتية تحترم مصالح الطرفية بعيدا عن منطق الابتزاز أو التبعية الذي حاولت فرنسا أن تفرضه على المغرب لعقود مضت.  

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.