الزليج المغربي وبعض مصطلحاته…

رئيس التحرير8 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
رئيس التحرير
تمغربيتمجتمع
الزليج المغربي وبعض مصطلحاته…

تمغربيت:

د. عبد الوهاب دبيش*

اتيح لي سنة 1996 ان اتعرف عن قرب بعين النقبي بفاس الى عالم الزلايجية بهذه المدينة.. بطبيعة الحال تعرفت على مراحل صناعة هذا الفن الراقي من الطين الى الزواقة مرورا بطهي الطين في افران خاصة.. بها عالم ناري يتجاوز الف درجة مئوية وانتهاءا بوضع قطع الزليج في نمط متناسق ومنظم ولا مجال فيه لا للعبث ولا للاعتباط.

كنت شغوفا بتعلم هذا الفن الراقي على يد حرفي لربما كان رئيس تعاونية الزليج سي بن يحيى.. الذي لا اعرف لحد كتابة هذه السطور إن كان على قيد الحياة ام لا.. على أي حال هذا الرجل اطال الله في عمره او رحمه الله تعالى برحمته الواسعة منحني فرصة فهم العلاقة بين مصطلحات الزليج المغربي.. وواقع الدولة والمجتمع المغربي عبر الزمن.

فهمت التشكيلات المتنوعة للزليج الذي يزين مآثرنا ومساجدنا وبيوتنا وقصورنا.. واضرحتنا فتعرفت على الخمسينية بانواعها الثناشي والاربعة وعشريني والثمانية والاربعيني وهكذا.. وتعرفت على نوع درج وكتف وابهرني مخبل العقول الذي يعد ابتكارا مغربيا يثير ويشغل عقل الناظر اليه.. مثلما يشغف الانسان بجمال الطبيعة او الانسان.

لكني، ولكي ازيد من معرفتي بعالم الزليج، طلبت من سي بن يحيى ان يعرفني على الاجزاء التي تكون تلك الاشكال الهندسية التي تكلمنا عنها سابقا.. فعلمت منه ان النواة التي تشكل قلب الخمسينية هي الخاتم او الدرهم. والخاتم او الدرهم يرمز الى خواتم الملوك الذين تعاقبوا على حكم المغرب.. لان الملك هو قمة المجتمع وبالتالي فلابد ان يكون قلب التشكيل المرسوم هو الخاتم الذي يرمز الى السلطة والى النظام..

في نفس السياق، شرح لي سي بن يحيى أن المغاربة ينظمون انفسهم على حسب ما هي عليه انماط عيش ملوكهم.. ولعل هذا يجد مصداقيته في ان مقولة الناس على دين ملوكهم هي بالاساس مقولة مغربية خالصة.. تنظم تراتبية المجتمع الذي لابد له من قائد يسيره وينظمه.

وقد اضيف ان المغاربة اقتبسوا انماط عيشهم وملابسهم وحياتهم على ما كان سائدا عند ملوكهم.. وليس ادل على ذلك من ان الشاي المغربي اقتبسه المغاربة مما كان متداولا عند الملوك العلويين منذ عهد السلطان محمد بن عبد الله.. والى ان اضحى الشاي مشروبا شعبيا يرمز الى حياة المغاربة مع ان الشاي ليس منتوجا زراعيا مغربيًا

بعد الخاتم هنالك مصطلحات مرتبطة بالانتاج الزراعي المغربي.. من امثال اللوزة او الحضاري مثل القنديل او السفط وينتهي عالم المصطلحات وهي كثيرة جدا لا استطيع حصرها في هذه التدوينة.. بما يشكل اعلى الزليج الذي يحيط بالجدار من اعلى وهم الشرافات والشرافات هي تلك القطع التي توضع بشكل متناقض ومتناسق تشبه الصومعة والمنارات التي تتزين بها العمارة المدينية بالمغرب

على أي فإن مصطلحات الزليج مستمدة من النظام السياسي والديني الذي عرفه المغاربة منذ القديم. وهذا ان دل على شيء فانما يدل على ان عوالم الحرفيين واساسا في فنون العمارة.. وهي الخشب والنحاس والجبس لها نفس المصطلحات ولها نفس الدلالة. وعالم حرفييها منظم في تعاونيات تسمى الحنطة ولها دستورها القانوني المتعارف عليه.. والمتداول والمفهوم من قبل الفقهاء المتخصصين في عالم النوازل والاقضية. ولها ايضا مؤلفاتها التي تنظم العلاقة الواجبة بين الحرفي والمستهلك بل تحدد المسؤوليات في هذه العلاقة

عالم الزليج وعالم النحاس الذي استحضر فيه اسما لامعا في “سبع لويات” بفاس الصانع المتمكن المراكشي الذي زرته سنة 2006.. وانجزت حول حرفته شريطا بثته القناة الفرنسية الخامسة في برنامج échappée belles.. او لنقل انها الحلقة الاولى من هذا البرنامج الذي لا يزال يبث الى اليوم

هذا العالِم يحتاج الى أن يكون منظما في معاهدنا وجامعاتنا وان يتأسس على تعاون وثيق بين الجامعات والتعاونيات الحرفية للحفاظ عليه اولا ولثتمينه ثانيا..

بارك الله في كل حرفيينا من صناع الفرحة والتألق والازدهار ولا عزاء لمن يريد ان يسطو على شيء لا يملكه ولم يكن له فيه اي دور
عاش المغرب ولا عاش من خانه ولا عزاء للكابرانات من عملاء فرنسا

*باحث في التاريخ

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.