الفرق بين منطق العصابة ومنطق الدولة

رئيس التحرير3 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
رئيس التحرير
تمغربيتوجهة نظر
الفرق بين منطق العصابة ومنطق الدولة

تمغربيت:

د. عبد الوهاب دبيش*

هزم العسكر اليوم للمرة الثالثة فبعد الصفعة التي اخذتها الطغمة العسكرية من القضاء الفرنسي في قضية امير دزاد…الناشط الحقوقي الجزائري المنفي بفرنسا أخذت العصابة صفعتين على خدها المأبون…

الصفعة الأولى…

الفضيحة الاولى كانت عبارة عن شوهة اعلامية خرجت للعالم ليرى الناس ومعهم كل المنظمات الحقوقية الدولية والتي تخص قناة C’News…التي اعتذرت لفرحات مهني بضغط من الاليزيه…الذي وجد نفسه في ورطة وامام خيار صعب. وهو الربط بين مرور فرحات مهني على هذه القناة اوالغاء زيارة الوزيرة الاولى الفرنسية للجزائر يوم الجمعة المقبل…

…فما كان من الحكومة الفرنسية التي تواجه سخطا عالميا في افريقيا الغربية…الا ان ترضخ وتلغي مرور فرحات مهني في برنامج اخباري للقناة التي كانت مبرمجة لهذا اللقاء منذ اكثر من اسبوعين.

الصفعة الثانية…

أما الصفعة الثانية فهي التي تمت مع رغبة العصابة القبض على الناشط الحقوقي انور مالك…والذي احتجزته السلطات التركية قصد تسليمه الى العصابة وعدلت عن ذلك تحت الضغط ليعود الناشط الاعلامي الى مقر اقامته بباريس.

إن دولة بحجم الجزائر وجيشها الذي لا يقهر هزمتها ثلاث شخصيات…او ثلاثة افراد دون مسدس ودون اسلحة وعزل وفرادى. انهم مجرد اشخاص يعبرون عن افكارهم وهواجسهم التي تلخص هم المواطن الجزائري المقموع في بلاده…والمنهوب في ثرواته مجرد مواطنين عاديين معارضين ينتقدون الحكومة والدولة والعسكر في بلاد النفط والغاز

في الواقع أفهم الآن كيف سعر المسؤلون الجزائريون حين استفزهم المندوب المغربي هلال…كرد فعل على اقحام المرتزقة في مؤتمر دولي بالهند لا علاقة له بقضية الصحراء المغربية…وكيف اربك حساباتهم ولربما كان ذلك مؤثرا في قضية اتخاذ قرار قطع العلاقات مع المغرب

المغرب ومنطق الدولة…

نحن في المغرب لا نهاب المعارضين ولا يؤثر فينا سلوك بعض العناصر الانفصالية التي تعبر عن رأيها امام انظار الامن…في كليات جامعات اگادير ومراكش. وقد ينتقل ذلك الى جامعات البيضاء وفاس او الرباط او حتى الراشيدية.

نعرف خبا وحيدر وتعيشان في المغرب وتتجولان بجواز سفر مغربي الى حيث ترغبان ويستقبلهم الموالون لهم ولا نعتقل ولا نحجز ولا نغضب…لاننا نعلم صدق مشروعيتنا التاريخية وعدالة قضيتنا والتاريخ والمجال والانسان يشهد على ما ندعي.

هذا هو الفرق بين عصابات عسكرية لا مشروعية لها وبين دولة جذورها ممتدة في اعماق التاريخ المغرب ايضا له من يعارضه حتى في ابناء العسكر الذي قاد المحاولتين الانقلابيتين سنوات 1971و1972…وهم موجودون في هولندا ويستعرضون عضلاتهم وافكارهم في اماكن قريبة من المصالح القنصلية المغربية.

ومع ذلك لا نهتم لخزعبلاتهم لاننا نعلم انه لو كان الخير فيما فعل اباءهم لما قتل اعبابو المذبوح. وقد كانا يمثلان راس الحربة في المحاولة الفاشلة…فالمغاربة دعوا الله وسجدوا له وتضرعوا بكتابه لأنه نجّاهم حكم العسكر…ولو كان فيه خير لهذا الشعب لرأيناه في حكم الجنرالات للشعب الجزائري.

إن العسكر موطنه الطبيعي هو الثكنات…ومهمته حماية الحدود اما السياسة فلها من يمتهنها من الهيئات المختصة بعالمها. لذلك لا مجال للمقارنة بين دولة متجذرة في التاريخ وبين عصابة تتبول في سراويلها عند رؤية اي فرد ينتقد او يعارض توجهاتها…انه الفرق بين عمق التاريخ وبين من اسقطتهم الطائرة….من فراغ

*باحث في التاريخ 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.