المؤرخ وليام سبنسر: عند دخول المستعمر الفرنسي كان الجزائريون يحتسون القهوة ويدخنون الغليون (مقتطف من كتاب)

رئيس التحرير22 يناير 2022آخر تحديث : منذ 10 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
المؤرخ وليام سبنسر: عند دخول المستعمر الفرنسي كان الجزائريون يحتسون القهوة ويدخنون الغليون (مقتطف من كتاب)

تمغربيت:

إن التاريخ هو معيار قيمة الأمم وهو الحكم وهو الفاروق الذي يفصل بين الفرقاء ويفضح كل ادعاء. ولعل الحديث هنا عن دخول المستعمر الفرنسي إلى مدينة الجزائر يجعلنا نزن بميزان التاريخ والوقائع ادعاءات وجود أمة جزائرية قبل دخول الفرنسيس والذين سيساهمون، بعد 132 سنة، في تأسيس النواة الأولى للأمة الجزائرية.

في هذا السياق، ساهم الاستعمار العثماني (1516/1830م) في مسح مظاهر الهوية والحضارة في المنطقة، باستثناء المكون الأمازيغي الذي ظل محافظا على تكثله رغم وجود الأتراك العثمانيين. وحتى مع قرب سقوط الأتراك، فإن المعطى الداخلي لم يراكم لخروجهم وإنما فُرض تغيير واقع المنطقة من الخارج عندما قررت فرنسا دخول الجزائر رغما عن أنف الأتراك.

وحيث أنه من افتقد الدليل ضل السبيل، نحيل على كتاب للمؤرخ وليام سبنسر بعنوان “الجزائر في عهد رياس البحر” حيث يقول صاحبه نصا “ولقد لقيت الوحدات الفرنسية وهي تسير في عاصمة القرصان تحية الصمت وذلك بالرغم من أن دكاكين التجار الجزائريين بقيت مفتوحة والرجال الأشداء الجالسون في المقاهي قد استمروا في احتساء القهوة وتدخين غليونات المياه. فكان ذلك بمثابة انتهاء عصر ولا أحد يأبه” (ص 199/200).

إذا، وبعيدا عن العنتريات التبونية، هذا هو التاريخ وهذا هو الواقع من أقلام محايدة لا هي مروكية ولا هي مخزنية بل شهادات تاريخية وبدون رقية شرعية.

و

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي تمغربيت
  • أبو سارة22 يناير 2022 - 11:27

    عطاك ربي الصحة دكتور عبد الحق ، دولة بدون تاريخ و بدون هوية ما كاين ما ولكن