الماء: مقاربة ثقافية حضارية

الحسن شلال5 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الحسن شلال
وجهة نظر
الماء: مقاربة ثقافية حضارية

تمغربيت:

قلنا بأن الماء أساس الخلق والحياة…وبالتالي نخلص إلى أن الماء أساس الحضارات ايضا. فقد بنى الإنسان حضاراته بالسهول قرب الأنهار والعيون و تدفق المياه…كما انهارت حضارات أيضا في التاريخ في أزمنة وجغرافيات محددة.بسبب الماء وزواله أو جفاف أوديتة وأنهاره.

وقلنا ايضا ان الأمة المسلمة أمة تمتلك ثقافة وحضارة الماء. والأمة المغربية تعاملت عبر تاريخها بالغرب الإسلامي إيجابيا مع الماء. جزء من هذا التاريخ نجده في متحف محمد السادس: متحف حضارة الماء بمراكش الذي أنشئ سنة 2017…والذي يترجم لحضارة وثقافة الماء في المغرب والأندلس والغرب الإسلامي. متحف يعتبر شاهدا على هذه الثقافة، ونشره لها منذ المرابطين إلى يومنا هذا .. به نسخ ومجسمات و قطع اصلية ايضا لكل ما يتعلق بالماء منذ المرابطين اي لقرون وقرون.

حكمة الحسن الثاني

هذه الثقافة والحضارة هي التي سار عليها الحكيم باني السدود الراحل الحسن الثاني…فقد كانت لديه رؤية استشرافية ومستقبلية في زمن لم يكن الماء يشكل نذرة ولا مشكلة…وكذلك هم السلاطين ومن يدور في فلكهم من علماء ومستشارين: عمالقة في مجال الاستشراف والرؤية الاستراتيجية المستقبلية…يرون ما لا يراه العامة.

فها هم المغاربة اليوم و مستقبلا يجنون ثمار سياسة السدود للشرب والفلاحة والصناعة وغيرها. وذلك رغم ما تعرفه المنطقة من جفاف تعاقب عليها كل هذه السنين الأخيرة.

فالمغرب من اوائل دول العالم التي تنبهت لاشكالية ألماء ونذرته والحفاظ عليه…كما انتهجت سياسة تنمية الماء المستدامة. اي الحفاظ على الثروة المائية للأجيال القادمة ايضا.

والمغرب مازال ينتهج سياسة واستراتيجية محكمة في بناء السدود…والبحث الدائم لاستخراج الماء من البحيرات الباطنية أو الآبار…وتشجيع استعمال التقنيات الحديثة للاقتصاد في الماء مثل تقنيات التنقيط وغيرها.

واليوم أصبح المغرب بفضل مهندسين مغاربة رائدا في المجال، ينجز محطات عملاقة لتحلية أو تصفية مياه البحار.

وحاليا يعيش المغرب في سياق مخطط وبرنامج وطني للتزود بالماء الصالح للشرب ومياه السقي…يهدف إلى إنجاز 20 سدا كبيرا. تم بالفعل بداية الأشغال ب 11 سدا منها…سدود ستمكن المغرب من تعبئة 4 مليارات متر مكعب إضافية…فوق حقينة تقدر ب 19 مليار متر مكعب حاليا بفضل ال 149 سدا كبيرا التي يمتلكها. والتي تكتسي أهمية بالغة في تدبير مختلف الاحتياجات، سواء في المجال الفلاحي أو مجال الماء الصالح للشرب، أو إنتاج الطاقة الكهربائية.

اختم بمقارنة بسيطة مع بلاد هوووك، قصد تقييم هذا المجال مثلا مثلا…فترة مابعد الاستقلال هنا نفس الفترة هناك.
عدد السدود بالجزائر 80 سدا (بأحجام مختلفة) يستغل منها 65 سدا فقط! عجبا! لتعبئة 8 مليار متر مكعب!! لذا عاشت قرابة نصف ولايات الجزائر تحت رحمة انقطاع الماء وفتحه لسويعات فقط ( 22/48ولاية). ولا تخطيط جديد لسياسة بناء سدود جديدة !! عجبا !!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.