المجتمع في الدولة والدولة في المجتمع…

محمد الزاوي13 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
محمد الزاوي
وجهة نظر
المجتمع في الدولة والدولة في المجتمع…

تمغربيت:

على النقيض من مكيافيلي وهيجل، يعطي كاسيرر الأسبقية للفرد ووجدانه على الدولة، يحدها بالأخلاق وينيطها بالفرد. يعتبر تصورهما (مكيافيلي وهيجل) أسطوريا، يسلب القيمة من الوجدان يضعها في الدولة. (كتاب “أسطورة الدولة” لكاسيرر، ذكره عبد الله العروي في “مفهوم الدولة”، ص 16-17)

فما رأي العروي؟ “البحث عن الدولة خارجها لا يفي بالمطلوب”. (ص 17)، ومن الضروري “معرفة الدولة كظاهرة اجتماعية دون إخضاعها لما سواها” (ص 17-18).

على هذا الأساس، يرفض العروي: “تصور الفرد خارج الدولة”، و”التمييز بين الدولة والمجتمع”. يطالبنا بأخذ الدولة مأخذ الجد من خلال: “رفض الأوليات، ثم رفض التمييز كحقيقة ملموسة”. “رفض الأوليات”، أي رفض تصور الفرد خارج الدولة. فهو يصبح خارجها “غير إنساني”، أي “حيوانا أو ملَكا”. أما “رفض التمييز كحقيقة ملموسة”، فيعني رفض التمييز الملموس بين الدولة والمجتمع، لأن الواقع يأبى أي تمايز منهجي. عقل المفكر شيء، وواقعه شيء ثانٍ. من حق ماكس فيبر أن يتطرف منهجيا في التمييز بين التقليد والتحديث، ولكن التاريخ لا يعرف القطائع كما تعرفها النظريات المعرفية. التاريخ يعرف الديالكتيك، يعرف تكَوُّنَ الحديث بنفي القديم بالتدريج. (ص 18)

تناقض الفرد في ذاته ينتج تناقض المجتمع في ذاته، وهذا ينتج تناقض الدولة في ذاتها. وقد يحدث العكس، لأن تناقضات المجتمع تنعكس في الدولة، كما تنعكس تناقضات هذه في الأول. يقول العروي: “إن دولة معينة قد تشخص الشر وتفسد الأفراد، لكن الدولة في ذاتها تجسد ما في البشر من خير وشر، من عقل وغريزة” (ص 19).

يعتمد العروي نظرية هيجل لتحطيم أوهام كاسيرر. فهيجل “يرفض أن ينطلق من تعارض الوجدان والدولة كحقيقة دائمة”، وكذلك فعل صاحب “مفهوم الدولة”.

مدار هذه المقالة إثبات الترابط الواقعي الملموس، لا الفصل، الحاصل بين المجتمع والدولة. يتوهم البعض وجود تناقض دائم بينهما، والحقيقة أنّهما كنهرين يصبان في بعضهما البعض، وقد يقوى تيار أحدهما على الآخر فيجرفه معه معلنا عن تشكيل جديد. لا يكون هذا التشكيل شذوذا عن القاعدة، بل يعيد تأكيدها بأن يصب نهرا الدولة والمجتمع في بعضيهما من جديد.

الدولة “جهاز وإيديولوجيا” (العروي). ولكن، لأي مضمون مجتمعي؟ إنهما (الجهاز والإيديولوجيا) انعكاس لواقع التناقض في المجتمع ليس إلا، ويؤثران فيه بعد ذلك، إذ للبنى الفوقية قواعد تأثير، وبلغة أخرى: للأشكال مضامين يجب اعتبارها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.