المدير العام للإذاعة الجزائرية: على الإذاعة أن تتجند ضد “الكتائب الإلكترونية المروكية”

رئيس التحرير13 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 10 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
المدير العام للإذاعة الجزائرية: على الإذاعة أن تتجند ضد “الكتائب الإلكترونية المروكية”

تمغربيت:

كم هو كبير ذلك المغرب بأبنائه وبناته وشيوخه وأطفاله…كم هو كبير ذلك الشعب وكم هي عظيمة تلك الفئة من المجاهدين الإلكترونيين التي انتفضت دون تكليف أو توجيه لتصد هجمات نظام جار السوء وهرطقاته الإعلامية التي لم تعد تنطلي على أحد بل وأصبحت عبئا عليه تؤرقه داخليا وتزيد من عزلته خارجيا…

كم أنت كبير يا وطني حين جعلتَ من يكيل لك التهم ليل نهار ينكمش ويرتد على عقبيه ويبكي آناء الليل وأطراف النهار خائفا متوجسا من أقلام حرة لا يحركها إلا غيرتها على هوية جماعية اسمها “تمغربيت”.

آخر البكائيات جاءت في المدير العام للإذاعة الوطنية الجزائرية محمد بغالي والذي نبه إلى ضرورة أن تقوم الإذاعة بمهامها في الدفاع عن الجزائر ضد رياح التغيير القادمة من الغرب. وقال المسؤول الجزائري “و لا تزال الإذاعة في الصفوف الأمامية لحروب من الجيل الجديد الهادفة إلى زعزعة استقرار الجزائر عبر استهداف لحمتها الوطنية”، مؤكدا على أن هناك استراتيجية قادمة من “الدولة لي هوك” لتحويل الجزائر إلى دولة مثل ليبيا وسوريا والصومال، وهي الممارسات التي مصدرها “دول تجمعنا بها عدة قواسم مشتركة”.

ونقول لهذا المدير العام “باش قتلتي باش تموت”، وأن من عاكس وحدتنا الترابية لأزيد من 46 سنة وقطع علاقاته الدبلوماسية مع المغرب وأغلق الأجواء وأنبوب الغاز ويريد أن يقطع الهواء لو استطاع، عليه أن يستحمل عزلته الدولية ويتحمل مسؤوليته التاريخية في جعل بلد النفط زالغاز يعاني الأمَرَّيْن لتوفير أبسط مقومات الحياة الكريمة للشعب الجزائري.

أما المغرب فلا يطلب إلا شيئا واحدا…أن ترفعوا يدكم عن الأطروحة الانفصالية وتدعونا وشأننا فقد اعتدنا الحياة بمعزل عنكم…وعن أمثالكم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.