باش قتلتي باش تموت: “حركة تحرير الجنوب” تعلن مقتل 3 جنود جزائريين

رئيس التحرير21 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
رئيس التحرير
دولية
باش قتلتي باش تموت: “حركة تحرير الجنوب” تعلن مقتل 3 جنود جزائريين

تمغربيت:

يبدو أن المصائب لا تنزل فرادى على نظام الجنرالات في الجارة الشرقية. فعلى بعد يومين من الموقف الإسباني التاريخي من قضية الصحراء المغربية، استيقظت ثكنات بن عكنون، بالأمس، على صدمة الهجوم الذي شنته عناصر من التنظيم الذي يُطلق على نفسه “حركة تحرير جنوب الجزائر”، والذي أسفر عن مقتل 3 جنود جزائريين. 

الرئيس الجزائري المعين عبد المجيد تبون كتب تغريدة على تويتر جاء فيها “تعازي القلبية لأسر شهداء الواجب الوطني، وعائلة الجيش الوطني الشعبي، إثر استشهاد الملازم العامل إخلف رضا والعريف المتعاقد طارب إلياس والعريف المتعاقد علي عبد القادر هواري، دفاعا عن حرمة التراب الوطني”.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أنه و “في إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود، وعلى إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية على الشريط الحدودي بمنطقة تيمياوين، بالقطاع العملياتي برج باجي مختار بإقليم الناحية العسكرية السادسة، استشهد اليوم الأحد ثلاثة عسكريين”.

إن التاريخ له منطقه والعدالة الإلهية تقضي بأقدارها وكما تقول القاعدة “الجزاء من جنس العمل”. ولا يمكن أن تعاكس الحقوق التاريخية لدولة رئيسها أمير المؤمنين وسليل العترة النبوية الشريفة و”ما يخرجش فيك البرهان”…بالأمس القبايل…اليوم حركة تحرير الجنوب…والحبل على الجرار.

يُذكر أن “حركة تحرير الجنوب” رفعت مطالب الحكم الذاتي، على اعتبار أنها منطقة غنية بالمعادن في حين أن خيراتها تذهب لجيوب النظام العسكري. وأمام تعنت هذا الأخير رفعت شعار الاستقلال في وجه الجزائر. هذا وقد سبق أن أعلنت الحركة، عبر بيان لها، أن عناصرها المتواجدين في كل من تمنراست وادرار سيلجؤون إلى تصعيد نضالهم المشروع من أجل الاستقلال وتحرير أرضهم وتحديد وطنهم وإعلان “الجمهورية الازوادية”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.