بالأمم المتحدة: ما قالته الجزائر – هو هو – ما قالته إسرائيل !

الحسن شلال25 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
الحسن شلال
وجهة نظر
الجزائر والتطبيع: إيخ منو وعيني فيه !!!!
Left to right: M.General Tarek MAHY ABD EL TAWAD (Chief of Defence, Egypt) with Admiral Giampaolo Di Paola and General Cherif F. ZERRAD (Chief of Defence, Algeria)

تمغربيت:

* بالأمم المتحدة : رئيس وزراء إسرائيل يائير لابيد يدعو الى حل الدولتين.
* بالأمم المتحدة : وزير خارجية الجزائر، لعمامرة يدعو إلى السلام وحل الدولتين.

* فهل دعوة الجزائر تختلف في شيء عن دعوة إسرائيل ؟ لا طبعا
وهل دعوة الجزائر تختلف في شيء عن دعوات كل الدول العربية – من لها علاقات مع إسرائيل ومن ليست لها علاقات معها إلا سرا – لحل الدولتين ؟ لا طبعا
وهل دعوة الجزائر تختلف في شيء عن دعوة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية وحماس المعترفين جميعهم بدولة إسرائيل وحل الدولتين ؟ لا طبعا
للتذكير، فما دعى إليه السيد لعمامرة هو ما قال به “زين الأسامي” لوزير الخارجية الأمريكي السيد بلينكن ( ليس لدينا أي مشكل مع إسرائيل )
إذا أين الخلل ؟

* إنها ازدواجية الخطاب فقط…بين الخطاب الداخلي للاستهلاك المحمل بالحماس والشعارات الستينية البائدة والبهرجة الخ. وبين الخطاب الخارجي المعبر عن حقيقة الموقف الجزائري الدبلوماسي والسياسي المتماشي مع الطرح العربي والفلسطيني والاسرائيلي والأممي معا…
انه النفاق والشقاق ومفاسد الأخلاق .
إنه التبلعيط في زمن النيط 😂

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.