بيغاسوس: الوباء الموسمي لنظام الثكنات الجزائري

رئيس التحرير18 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
رئيس التحرير
دولية
الجزائر تلمز المغرب بسبب حادث معزول

تمغربيت:

محمد أمين آيت رحو*

تحول برنامج بيغاسوس إلى مرض موسمي لدولة الثكنات، حيث بين الفينة والأخرى يثير نظام الثكنات قضية بيغاسوس متهما المغرب كعادته بالتجسس وهذه المرة على إحدى الناشطات الانفصاليات التي لم يعد يهتم لأمرها حتى الجيران فما بالك بدولة من قيمة وقامة المغرب. ومن سخافة الأقدار أن إعلام الثكنات التي يروج لتجسس المغرب عليها، دون تقديم ولا دليل واحد يثبت حادثة التجسس المغربي بواسطة برنامج بيغاسوس المزعوم.

إن عقدة المغرب أصبحت مرض مزمن يعاني منه نظام ثكنات بن عكنون، الذي يسخر كل مدخراته ويعسكر كل مفاصل الدولة، لتوجيهها من أجل تشويه سمعة المغرب وتصويره كعدو للجزائريين، بغية التغطية على جرائم الفساد والإرهاب اللذان يمارسهما هذا النظام المارق.

إن نظام شرق الجدار هو نظام مكشوف بفعل الانشقاقات داخل صفوفه وتَشكُّل أجنحة أصبحت تتقاسم، عمليا، السلطة بينها. وليس هناك أي عاقل سيفكر بالتجسس عليه، لأنه بات معروفا أنه أكبر داعم وممول للجماعات الإرهابية في إفريقيا، بشهادة عناصر منشقين من داخل الأقبية العسكرية السرية، ولنا في تسريبات القرميط بونويرة والنقيب أحمد شوشان خير مثال.

تبقى العقدة المغربية، إذا، باقية وتمدد أكثر وتعمق عزلة نظام المرادية، كما أن عدائه ضد المغرب لا يزيد هذا الأخير سوى إصرارا للتقدم نحو الأمام وعلى مصاف الدول الرائدة إقليميا ودوليا. كما أن المغرب وصل إلى قناعة أن نظام العسكر الجزائري تجاوزه التاريخ والجغرافيا ولا يمكن مجاراته في حماقاته لأنه وكما يقال “إذا جادلت الأحمق فقد يعجز الناس عن التفريق بينكما”.

ثم قال ماذا؟؟؟؟؟؟؟

*باحث في العلاقات الدولية 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.