بين موقعة ام درمان 2010 وموقعة وهران 2022

الحسن شلال9 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
الحسن شلال
وجهة نظر
بين موقعة ام درمان 2010 وموقعة وهران 2022

تمغربيت:

* موقعة وحرب ام درمان !

 

سنة 2010، جرت مباراة كرة القدم المشهورة بين الجزائر # مصر…مباراة ام درمان. ويطلق عليها الجزائريون منذ ذلك الوقت اسم “موقعة أم درمان”…على وزن موقعة الجمل أو موقعة الزلاقة…بمعنى حرب…حرب عند شعب هوووك. مع أنها منافسة في كرة القدم…منافسة وروح رياضية والكل يحب أن ينتصر لكن في حدود المنافسة و ال fair play.

في موقعة أم درمان مَحَطَ الجزائريون، رغم فوزهم، وضربوا وسلخوا المشجعين المصرين محطا وضربا مبرحا…مازالوا يذكرونه إلى يوم الناس هذا بافتخار واعتزاز.. عجبا!!

* موقعة وهران أو ام درمان II .

من 2010 إلى 2022…وبعد أكثر من عقد من الزمن…مازالت سلوكياتهم وسيكولوجياتهم الجمعية هي هي. ففي موقعة وهران لكأس العرب للناشئين والفتيان، هاهم ينسون الفوز والتتويج…ليعبروا عن فرحتهم وفحولتهم وشجاعتهم…جمهورا وصحافة ومسؤولين…بما جرى خارج وبعد الماتش، من تعد وضرب وجرح ضد فتيان في ال15 الى 17 سنة من عمرهم فقط..عزل دون حماية ولا وقاية…

* حكرة وعقدة ومتلازمة المغرب والمغاربة في العقل الباطن الجزائري!

نسي الجزائريون الفوز بمشقة وفي آخر اللحظات بضربات الترجيح فقط…لكنهم فرحوا بضرب أطفال وفتيان في مقتبل العمر…وهي تمظرهات فقط وتجليات لسلوكيات عنف وارهاب جسدي وفكري وعقدي ونفسي باطني. ولا شك أن أسبابه ودوافعه مرجعها متفرق بين ما هو تاريخي ثقافي حضاري وما هو عسكري…ماهو ذكريات هزائم وجراح وما هو خضوع لسيطرة وحكم.

فالقوم لهم ذكريات هزائم سوداء جراء حروب أمام المغرب وجيوش المغرب وسلاطين المغرب. فكأنهم بهكذا ضرب وارهاب، ينتقمون لهزيمة جيشهم سنة 1963 في حرب الرمال وامغالا واحد وامغالا اثنين وموقعة قادر والكركرات ضد الجيش المغربي طيلة نصف قرن من الزمان. وكأنهم بهكذا افعال عنف ينتقمون لبكاء بن بلة وهو يردد حكرونا المغاربة حكرونا…وكأنهم ينتقمون اليوم لبومدين وهو يتحسر في هزيمة امغالا مرددا ماعندناش أزمة سلاح لكن عندنا أزمة رجال.

وكأنهم يردون الاعتبار للقايد صالح الهارب من حرب امغالا الذي ترك جيشه بين قتيل وجريح واسير لدى الجيش المغربي سنة 1976…حيث وثق لهذا الهروب المخزي وزير الدفاع آنذاك الجزار خالد نزار وهو يشتمه بعبارة ناديتم ولذتم بالفرار.

والقوم ايضا لهم ذكريات خضوع وخنوع لحكم المغاربة وسلاطين المغرب لقرون وقرون…ما بين حكم العرب الأمويين واحتلال الأتراك. وبالتالي لا يرضون بهكذا تسيد مغربي عليهم…سيادة سلطانية وعسكرية وإدارية و دينية ومالية الخ …

إن هكذا عنف وارهاب غير مبرر تماما ضد أشبال لا غير، إنما مرده الى ما سأسميه ب “الخجل التاريخي والهوياتي” أي الخجل من اللا تاريخ واللا هوية أو الخجل من تاريخ مغربي وهوية مغربية ألبست عليهم فكانت لبوسا لهم لبسوها لقرون…الخجل كما يرده وبرجعه Pierre dacco وغيره من علماء النفس إلى أصله الأول والأعمق المتمثل في عدم الثقة والضعف أمام الآخر أو الآخرين.

عقدة الذنب…

هي إذا عقدة الذنب culpabilité (وهنا نحن بصدد عقدتهم من المغرب والمغاربة وسلاطين المغرب ). هكذا عنف وارهاب إن كان يتجلى في مظهره ضد فتيان مغاربة…فهو في العمق عنف ضد خجل انعدام الهوية وخجل التاريخ أمام حكم وتسيد المغرب عليهم لقرون. تاريخ المغاربة المرابطين والموحدين والمرينيين ( امتد حكم الموحدين شرقا إلى تخوم مصر )…خجل أمام تاريخ ثاني اقدم مملكة في العالم وأقدم مملكة مستمرة إلى يومنا هذا.

إن المملكة التي تأسست سنة 172 هجرية اي 788 ميلادية كدولة أمة مستمرة إلى يوم الناس هذا…بينما تاريخهم لم يبدأ الا سنة 1962 كهبة وبركة فرنسية…خجل أمام البعد الثقافي المغربي وجامعة القرويين والثقافة المغربية وتقاليد الطبخ والالبسة السلطانية…والتبوريدة وألاهازيج والاعراس والتقاليد السلطانية الارستقراطية المتجدرة والمتراكمة عبر قرون من الزمن الخ الخ من غنى ثقافي وحضاري مغربي خالص.

“مغربي” خالص لا دخل لمصطلح مغاربي به…مغاربي مصطلح فضفاض…مصطلح جغرافي لم يكن ولم يتحقق يوما ولا معنى له لا سياسيا ولا اجتماعيا ولا ثقافيا ولا تاريخيا…مثله مثل منطقة شمال إفريقيا أو منطقة غرب افريقيا الخ منطقة لا غير…فهو منطقة جغرافية لدول مختلفة تاريخيا وجغرافيا وبشريا وثقافيا وحضاريا…المغرب هو الوحيد ضمنها من مثل خلافة الغرب الإسلامي وكان ندا للخلافات المشرقية ما قبل وما بعد الخلافة العثمانية..فافهم رحمنا وإياك الله !!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.