دقيقة للتفكير -4- : المغرب دائما حاضر في مقدسات الجزائر

الحسن شلال25 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
الحسن شلال
سياسة
دقيقة للتفكير -4- : المغرب دائما حاضر في مقدسات الجزائر

تمغربيت:

ارتباط حكام الجزائر مابعد 62. بالمملكة المغربية..

– إنه لأمر ملفت للانتباه ومحير للعقول .. ذاك الحضور المغربي للمملكة المغربية في الشأن والتاريخ الجزائري المعاصر مابعد انفصالها عن فرنسا الأم، في أقدس مقدساتها.

– فالمجموعة التي تولت الحكم بالجزائر هي ( مجموعة وجدة ) التي ساعد المغرب أعضائها القياديين وجيشها باتخاذ أراضيه خلفية لوجيستية في حربها التحررية ضد الاستعمار الفرنسي.
– واول إذاعة جزائرية أنشأت بالناظور من قبل هذه المجموعة. كانت متنقلة عبر شاحنة خاصة تفاديا لتفجيرها.
– كما أن بوصوف أنشأ نواة المخابرات الجزائرية بالمغرب.. لينتقل إلى الجزائر مابعد 1962.
– وبن بلة جاء من المغرب ليحكم الجزائر مابعد 62.
– والهواري بومدين جاء من المغرب ليحكم الجزائر مابعد 62.
– بوتفليقة ايضا جاء من المغرب ليصبح وزيرا للخارجية ثم رئيسا للجزائر مابعد 62.
– بوضياف لم يحد عن القاعدة. جاء من المغرب ليحكم الجزائر مابعد 62.
– حتى الشاذلي بن جديد الذي لم يأت من المغرب ليحكم الجزائر مابعد 62. التجأ إلى المغرب بعد الإطاحة به وإقالته.

* دقيقة للتفكير:

– فإذا ارتبط اسم الإمبراطورية المغربية تاريخيا، لأكثر من قرنين من الزمن، بالجزائر عبر حكم المرابطين ثم الموحدين لها .. والمرينيين والسعديين على أجزاء منها. قبل الاستعمار التركي ثم الفرنسي.

– فإن التاريخ المعاصر في زمن حرب التحرير شاهد على ارتباط عضوي للمملكة المغربية – نظاما اي قصرا وملكا .. وشعبا – بجانب إخوانهم الأحرار بالجزائر؛ لوجيستيا وماليا وتسليحا ونضالا.

– المغرب ديما حاضر في أقدس مقدسات الجزائر اي – حرب التحرير و – السلطة والحكم .
– فيا ترى ما سر عداوة هؤلاء ضد الملكية والمغرب والمغاربة .. حتى اعتبر أحدهم من ناكري الخير والإحسان، ان المغرب هو العدو الكلاسيكي للجزائر ؟!!!

خمم فيها مزيااااان !

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.