دقيقة للتفكير -8- ترامب وسلاح “تويتر”

الحسن شلال22 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
الحسن شلال
وجهة نظر
دقيقة للتفكير -8- ترامب وسلاح “تويتر”

تمغربيت:

شكل اجتياح أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبيت الأبيض في 6/1/2021.. كاعتداء غير مقبول على رمز من رموز الدولة الأمريكية.. سببا كافيا لحظر منصة تويتر Twitter الرقمية، لحساب ترامب الرسمي. ويُذكر أن ترامب استخدم هذه المنصة افضل أستخدام سواء في صعوده للكابيتول أو في دعم أفكاره وتوجهاته أو في كسر خطط خصومه.

– وبانتقال هذه المنصة الرقمية العملاقة لمالكها الجديد إيلون ماسك تمت إعادة تفعيل حساب ترامب.. الأمر الذي جعل الكثير، إن لم نقل الكل، يرى في إعادة حساب ترامب ،أذانا أو ايذانا ، بعودة ترامب ابتداء من اليوم إلى الكابيتول.. ليستعد وينتظر خصوم ترامب حتمية هذا في المستقبل مع الانتخابات الرئاسية القادمة.

ويمكن القول بأن تويتر سيكون بمثابة سيف بَطّار في يدي ترامب للعودة.. خصوصا في ظل التقلبات العالمية في عهد بايدن.. الذي يختلف كثيرا في مواجهاته مع إيران وروسيا ووو.. عن ترامب المشهور بالحزم والصرامة كرمز لهيبة القوة العظمى في العالم.

إلى هذا الحد يمكننا تخيل العظمة والتغلغل وإمكانية التأثير والتوجيه.. بل وخلق توجهات جماعية ورأي عام جماعي يمكن ان تحدثه منصة كمنصة تويتر.

لقد غدى معروفا ان الاعلام عموما.. وما يطلق عليه البروباغوندا (الإعلام الدعائي منها والمضلل وغيرهما) له علاقة وطيدة بشكل الديمقراطية المعمول بها والمتحكم فيها.. حقيقة وواقعا بعيدا عن تعريفها المعياري واللغوي في القواميس والمعاجم.. في توجيه وخلق رأي جماعي وقيادة الجماهير الواسعة.. ولعل منصة تويتر وغيرها من المنصات الافتراضية تقع في محور الاتصال والرقمنة والإعلام في عالمنا المعاصر.

دقيقة للتفكير :

الشيء بالشيء يذكر .. ننصح بمراجعة كتاب ” السيطرة على الإعلام ” لمؤلفه: نعوم تشومسكي – Avram Noam Chomsky
– ومع ان طبعته الاولى المترجمة الى العربية تمت سنة 2003 قبل 19 سنة .. ومع أن الكتاب يتطرق للاعلام (وليس لمنصات التواصل) ومدى التاثير العميق للإعلام وقدرة “البروباغوندا” على خلق ثقافة الرأى العام بل وتوجيهه حتى ضد ما يريده الجمهور، نرى انها مناسبة لتصفحه ودراسته من باب المعرفة.. لكن ايضا من باب التصالح مع الكتاب وإحياء ثقافة القراءة خصوصا في محيط الاجيال الشابة.

خمم فيها مزيااااان!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.