رئيس جزائري: الجزائر كانت دائما أرضا للغزو والعبور

د. عبدالحق الصنايبي21 مايو 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
د. عبدالحق الصنايبي
الأخبار الرئيسية
رئيس جزائري: الجزائر كانت دائما أرضا للغزو والعبور

تمغربيت:

د. عبدالحق الصنايبي 

إن كشف تاريخ “جغرافيا الجزائر” ليس الغرض منه التنقيص أو التبخيس، بقدر ما هو ردة فعل وطنية “واجبة” اتجاه محاولات السطو والاستيلاب التي يقوم بها النظام الجزائري. خاصة عندما تكون هناك استراتيجية خبيثة لبناء تاريخ مزور على أمجاد الحضترة المغربية التي تمت مراكمتها على مدى قرون من التواجد السياسي.

في هذا السياق، لابد من تنبيه “لصوص” التراث إلى مغبة الاستمرار في هذا النهج الخبيث. والذي يروم تزوير الحقائق وتغيير الوقائع ومحاولة ترسيخ معطى تاريخي على المقاس.

إن الوقائع التاريخية تقطع بأن الأمة الجزائرية لم تتشكل بعد. ولا توجد مؤشرات على بداية ذلك التراكم التاريخي “الحقيقي” الذي يؤدي، في النهاية، إلى بداية تأريخ عصر الدولة الأمة.

في هذا الصدد، يتناول أول رئيس للحكومة المؤقتة الجزائرية فرحات عباس تاريخ جغرافيا الجزائر بنوع من الموضوعية. فنجده يشير في كتابه “L’Autopsie d’une guerre” إلى أن الجزائر كانت دائما أرضا للغزو وللمرور. فيقول في الصفحة 34 ما نصه “La berbérie fut de tout temps une terre d’invasion et de passage”. ويضيف السياسي الجزائري بأن كلمة “الجزائر” دخلت تاريخ المنطقة المغاربية بعددخول الأخوين بارباروس في القرن 16م.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.