ساكنة المخيمات بتندوف…خطأ يعجل بتقسيم الجزائر

رئيس التحرير5 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسيةقضية الصحراء المغربية
ساكنة المخيمات بتندوف…خطأ يعجل بتقسيم الجزائر

تمغربيت:

محمد جابر العاقل*

السفير عمر هلال : “يجب إجراء إحصاء شامل لمحتجزي تندوف ..”
“.. في الماضي كان المغرب يدعوا إلى تمكين المحتجزين من العودة إلى البلاد لأن الوطن غفور رحيم، لكن بعد تغيير الخارطة الديمغرافية في المخيمات أصبح المغاربة هناك يشكلون أقلية أمام الموريتانين والجزائريين وسكان الساحل الهاربين من جحيم الحروب في مالي، النيجر، بوركينا فاسو وتشاد …

أصبحت العملية معقدة الآن والمغرب لم يعد مستعدا لهذا الخيار”، إنتهى كلام السفير.

وفي ظل هذه الوضعية، يصبح إحصاء السكان وتحديد هويتهم وأصولهم وعلاقتهم بالنزاع ورطة حقيقية للجارة الشرقية للمغرب، الأمر الذي يجعلها ترفض بشكل دائم إحصاء سكان المخيمات، بل إنها دعت مؤخرا إلى اعتماد رقم 173 ألف نسمة، وهو رقم جد مضخم، علما أن الاتحاد الأوروبي مثلا يعتمد رقم 90 ألف. ومع ذلك، فإن هذه الأرقام لا تعكس بالضرورة حقيقة عدد السكان ولا أصولهم.

هاته المسألة أصبحت اليوم تمثل تهديدا حقيقيا للجزائر، في ظل وجود أشخاص لا علاقة لهم بملف الصحراء المغربية، لكنهم في الآن ذاته يوجدون في مخيمات ترفع علم “الجمهورية المزعومة”. وهذا يعني أن نهاية النزاع عاجلا أم آجلا، سينتهي بالتحاق أبناء المغرب بأرضهم، لكن سكان مخيمات تندوف غير المغاربة قد يتحولون إلى تهديد حقيقي لوحدة الجزائر وأمنها.

*باحث أكاديمي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.