سبعة جرحى جزائريين…والسبب الطوابير للحصول على “شكارة حليب” في بلد النفط والغاز

رئيس التحرير3 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
دولية
جمهورية الطوابير

تمغربيت:

مع أول أيام الشهر الفضيل في الدولة الجارة، سبعة أشخاص يتم نقلهم إلى مستشفة الشاذلي بن جديد بمدينة ششار (ولاية خنشلة) اثنان منهم وصفت حالتهم بالخطيرة جدا…الإصابات نتجت عن مشاجرات عنيفة بين رجال تتراوح أعمارهم بين 40 و 50 سنة كانوا ضمن أحد الطوابير الطويلة لاقتناء مادة الحليب من إحدى المحلات التجارية وسط المدينة.
وحول حيثيات الموضوع، تناقلت المواقع الجزائرية أزمة الحليب في مدينة ششار، حيث افتقد المواطنون هذه المادة الحيوية ليومين كاملين، لينتشر خبر توفر أكياس الحليب في أحد المحلات التجارية وسط المدينة، ليسارع الجميع لاقتناء هذه المادة الأساسية، خاصة خلال شهر رمضان. 
هذا التسارع والازدحام نجم عنه طوابير طويلة وغير منظمة في محاولة من السكان الحصول على كيس واحد من الحليب. وأمام بداية تناقص المادة وفقدان الأمل في الحصول على “شكارة حليب” نشبت صراعات حادة بين المواطنين لجأ خلالها البعض إلى استعمال الأسلحة البيضاء والحجارة والعصي وهو ما أسفر عن إصابة 7 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة قبل أن يتدخل الأمن لتفريق المحتجين.
يقع هذا في بلد النفط والغاز وحيث أسعار هاتين المادتين في أعلى مستوياتها وهذا ما يقطع بغياب الحكامة الاقتصادية والاجتماعية وبأننا أمام عصابة وليست دولة بالمفهوم الحديث للمصطلح.  

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.