سنُكذِّب عمر هلال ونُصدق دي ميستورا !!!!!!!

رئيس التحرير17 يناير 2022آخر تحديث : منذ 11 شهر
رئيس التحرير
قضية الصحراء المغربية
سنُكذِّب عمر هلال ونُصدق دي ميستورا !!!!!!!

تمغربيت:

عندما عبر سفير المملكة المغربية في الأمم المتحدة السيد عمر هلال عن تقاسم المغرب للقلق الأممي بشأن الانتهاكات “الجسيمة” لحقوق الأطفال في مخيمات الذل والهوان (توثيق ما يزيد عن 20 ألف حالة من حالات التجنيد والقتل والمس بالسلامة الجسدية والاغتصاب والعنف الجنسي) كذّبت الجزائر. وعندما أثار الدبلوماسي المغربي ظاهرة الاختطاف والاعتداء على المدارس والمستشفيات، والمنع من الوصول للمساعدات الإنسانية، نفت الجزائر. وعندما قال هلال بأن هناك دعوة الى التزام دولي لإنهاء تجنيد الأطفال بحلول 2025 والمغرب يدعمها بقوة، لم تتفاعل الجزائر.

إن تسارع الأحداث يجعلنا نطمئن إلى صوابية وقانونية الطرح المغربي مثلما نطمئن لغباء أعداء الوحدة الترابية، حيث وثقت كاميرات العالم مرور المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا وسط عناصر عسكرية من بينهم أطفال لم يبلغوا سن الحلم وهم فئة يجرم القانون الدولي الإنساني الزج بهم في النزاعات المسلحة.

لقد ظل الطفل الجندي يتحرك بطريقة توحي بأنه متمرس عسكريا، واقترب من دي مسيتورا حتى صار أقرب إليه من حبل الوريد. والأكيد أن المبعوث الخاص “أسرَّها في نفسه ولم يبدها” وأكيد ستدونها تقارير جولته كما وثقتها كاميرات الأعداء قبل الأصدقاء.

فهل كذب عمر هلال يا سيد ديمستورا؟ الإجابة بالنفي لأن الواقع المرير داخل مخيمات الذل والعار يقطع بأن ما كشف عنه الدبلوماسي المغربي ليس إلا “أذن الجمل” كما يقول العرب، أما الواقع فهو أخطر بكثير مما تتحاكاه الروايات ووتسرده الحكايات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.