شكون يتيق فهادو…دبلوماسية الكذب والبهتان تريد إحراج الألمان

رئيس التحرير16 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
شكون يتيق فهادو…دبلوماسية الكذب والبهتان تريد إحراج الألمان

تمغربيت:

الكذوب على الميتين ماشي على الأحياء…إلا عند أخبث نظام في العالم الذي أراد “تقويل” الألمان ما لو يقولوا. 

نائبة وزير الخارجية الألماني السيدة كاتيا كيول كانت في زيارة للجزائر واستغلتها لزيارة مدينة مستغانم حيث قضت جزء من طفولتها. وكانت المناسبة لتوقيع اتفاقية “للتعاون الثقافي” بين البلدين. كان هذا ملخص زيارة الدبلوماسية الألمانية.

غير أن من يصطادون في المياه العكرة أرادو توريط ألمانيا وإحراجها. وذلك من خلال تصريح غريب للأمين العام لوزارة الخارجية شكيب قايد الذي قال “المشاورات مع الطرف الألماني أبانت عن تطابق في وجهات النظر بين البلدين، إزاء القضايا الإقليمية والدولية على غرار نزاع الصحراء الغربية والوضع في الساحل وليبيا”.

إن الرجوع إلى حسابات المسؤولة الألمانية أو حتى وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية، نجد أنها لم تشر لا من قريب ولا من بعيد إلى تناول قضية الصحراء المغربية. وهو ما يقطع بأن خبث النظام الجزائري دفعه إلى محاولة التكلم بلسان الضيوف وتمرير مواقف لا توجد إلا في المخيال المريض لنظام الثكنات. 

ويمكن القول بأن مثل هاته التصرفات تؤكد للجميع أن النظام الجزائري هو نظام قلق لا يمكن الوثوق به. وأيضا لا يمكن حتى الاطمئان إلى مجرد الاجتماع معه. وهو ما دفع مجموعة من الدول إلى تكذيب مجموعة من الخرجات لنظام قصر المرادية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.