ظاهرة عودة السفراء…بين المملكة المغربية الشريفة ونظام 62م!!!

رئيس التحرير21 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
رئيس التحرير
قضية الصحراء المغربية
ظاهرة عودة السفراء…بين المملكة المغربية الشريفة ونظام 62م!!!

تمغربيت:

الحسن شلال*

بعد سحب المغرب سفيرته بمدريد السنة الماضية كريمة بنيعيش…أقدم بعدها بأشهر على تخفيض المستوى الدبلوماسي بين البلدين الى أدنى مستوى له بسحبه للقائمين بالأعمال المغاربة بمدريد مصمما على مواصلة التصعيد الدبلوماسي ضد اسبانيا…فرئيس الحكومة المغربي ووزير الخارجية (المقص الذهبي) أكدا على ربط أي تفاهم وحوار جديدين بالمواقف الواضحة والنية الصادقة من طرف اسبانيا بملف الصحراء والاعتراف بمغربيتها (صحيفة أوكي دياربو الإسبانية ) قبل أشهر.

وبعد مد اليد الاسبانية للمغرب هذه المرة بشكل رسمي وبكل جدية وواقعية، مسجلة انعطافا تاريخيا ب180 درجة عن مواقفها التقليدية اتجاه ملف الصحراء واحترام الوحدة الترابية للمغرب، ثم ترحيب المغرب بهكذا خطوة تاريخية، ثم عزم بيدرو سانشيز الإسراع بلقاء أعضاء البرلمان الاسباني والإعلان عن زيارة للمغرب قريبا جدا لبحث خارطة طريق جديدة بين البلدين…يرجع الوضع لما كانت عليه وأفضل مما كانت عليه.

هذا التسارع في مجريات الاحداث والبلاغات والمؤشرات الإيجابية بين اسبانيا والمغرب يذكرنا بما جرى قبل أشهر من تحسن في العالاقات بين المغرب والمانيا مباشرة بعد انهزام ميركل في الرئاسيات ومد يد التعاون من طرف المانيا ورئيسها الجديد حيث قابلها المغرب ايضا بالقبول والإيجاب..

فكما رجعت السفيرة المغربية في ألمانيا بسرعة بعد تفهم ألمانيا لشروط المغرب وأهمها الاعتراف بالمقترح المغربي في ملف الصحراء القاضي بالحكم الذاتي تحت السيادة المغربية…هاهي نفس الخطوة مرة أخرى يبادر بها المغرب تجاه اسبانيا فيرجع سفيرته بمدريد كريمة بنيعيش لاتمام مهمتها الدبلوماسية وإعلان بداية صفحة جديدة بين البلدين أساسها احترام الوحدة الترابية للمغرب والاعتراف بمغربية اقاليمه الجنوبية.

وبينما عادت السفيرة المغربية قبل أشهر الى بون…وتعود اليوم السفيرة المغربية الى مدريد، بعد “خضوع” الدولتين الأوربتين لشروط المغرب الخاصة بوحدته الترابية …يتحفنا نظام العسكر ببلاد هوووك باستدعاء سفيره بمدريد تماما كما استدعى سفيره من قبل بباريس … ليعود بعدها لباريس صاغرا يجر ذيول المذلة والهوان حيث لم يعتذر لا ماكرون ولا حتى ايريك زمور ولم تسحب مارين لوبين كلامها ..بل لم يعرهم أي مسؤول فرنسي أي اهتمام يذكر لا في حالة ذهاب السفير ولا حالة رجوعه فالأمران سيان لا وزن لهما. فمتى سيرجع هذا السفير أيها “القوم” بعيدا عن مسرحياتكم الرديئة على مستوى السيناريو والإخراج والتشخيص والتأليف ..؟؟؟
اين انت يا رؤوف خليف لترد على اسماعهم بطريقتك التونسية (فرق كبييير يا عمريي ي ي ي فرق كبير ؟ )

*متخصص في التتاريخ والمذاهب العقدية والفقهية 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.