عقيد جزائري: أحب أن أموت ولا أعيش مع هؤلاء الذئاب

رئيس التحرير28 مايو 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
عقيد جزائري: أحب أن أموت ولا أعيش مع هؤلاء الذئاب

تمغربيت:

تقطع شهادات من عاشوا فترة ما سمي ب “حرب التحرير” بأن “الجهاد” كان آخر هم القيادات الجزائرية. والتي اقتتلت فيما بينها على من يصل حيا إلى الجزائر. هذا المعطى لا يعني، بالمطلق، غياب مجاهدين سجلوا اسمهم بمداد من الفخر والعزة والشرف، ومن هؤلاء العقيد عميروش ولطفي وغيرهم.

في هذا السياق، يروي لنا أول رئيس للحكومة المؤقتة الجزائرية فرحات عباس، ما دار بينه وبين العقيد لطفي. قبل أن يسقط هذا الأخير في ميدان الشرف، حيث خاطب رئيس الحكومة المؤقتة بالقول “أحب أن أموت في الجبل على أن أعيش مع هؤلاء الذئاب”. ويُعقب فرحات عباس على قول بأنه يقصد العقداء الذين كانوا يتآمرون على مستقبل الجزائر في الخارج، في الوقت الذي كان مجاهدو الداخل يلعقون جراحهم بدون مال ولا سلاح.

العقيد الشهيد لطفي، كان قد سبق له أن أخبر فرحات عباس بأنه لا يخشى على الجزائر من المستعمر. وإنما يخشى عليها من هؤلاء الذئاب الذين لن يتورعوا على سفك الدماء من أجل إشباع شغف الكرسي والسلطة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.