عندما انفجر وزير جزائري: لعنة الله على هذا الشعب (فيديو)

رئيس التحرير8 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسيةصوت وصورة

تمغربيت:

في سياق تحليلاته للبنية السلوكية “لجانب” من الشعب الجزائري المنبطح لأطروحة النظام العسكري. وفي إطار تفاعله مع طبيعة التعبيرات السياسية لمن صوت على العهدة الرابعة عندما كان الراحل بوتفليقة مقعدا على كرسي متحرك…كشف وزير التجارة الجزائري الأسبق نورالدين بوكروح عن امتعاضه من طريقة تفكير هذا الشعب المغيب في الأرض والسماء.

بوكروح، وفي إطار رده على تساؤلات صحفيين جزائريين في إحدى البرامج التلفزيونية، قال بالنص “راك على أبواب الموت (يقصد بوتفليقة) وتْسَلَّط علينا وتقول راه أنا لي راح ننقذكم...يلا الشعب قابل طالب هذا، لعنة الله على هذا الشعب…هذا ماشي شعب لي يقولك راجل مريض نحطوا على راسي“. 

لقد صوت المضطهدون والمغيبون فعلا على بوتفليقة المُقعد. ورضوا بأن يحكمهم من لم يكن يمتلك إلا 4 بالمائة من قدراته العقلية والجسدية…وأثبت جانب من الشعب الجزائري الأثر القائل “كما تكونوا يولى عليكم”…والنتيجة نظام معزول خارجيا وشعب مقهور داخليا وعلى شبح المجاعة والفقر والانقسام.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.