عندما قال بوتفليقة: لم نكن مستعمرة فرنسية بل كنا جزء من فرنسا

د. عبدالحق الصنايبي18 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
د. عبدالحق الصنايبي
وجهة نظر
عندما قال بوتفليقة: لم نكن مستعمرة فرنسية بل كنا جزء من فرنسا

تمغربيت:

يبقى التاريخ عقدة الكيانات الحديثة…خاصة تلك التي تعاني من عقدة الجار وخاصة إذا كان هذا الجار يمتلك 12 قرنا من التواجد المادي والسياسي. ولأنهم حدثاء التاريخ فلم يستوعبوا بأن لهذا الأخير أحكامه ومنطقه الذي لا يمكن تجاوزه. 

وإذا كان هذا هو منطق التاريخ حين لم تكن هناك إلا الرقاع والأوراق، فكيف ونحن أمام دكتاتورية وسائل التواصل الاجتماعي…والموسوعات الإلكترونية والقدرة على التأكد من المعلومة من خلال نقرة واحدة على لوحة الكومبيوتر.

في هذا الصدد، شكلت جلسة وداع عادية بين السفير الفرنسي السابق في الجزائر Xavier Driencourt والرئيس الجزائري الراحل عبد العزيز بوتفليقة…مناسبة لنسف جميع ادعاءات نظام وشعب جغرافيا الجزائر. ويبدو أن بوتفليقة لم يدر في خلده أن هذا السفير سيكتب مذكراته في الجزائر وسيطلق رصاصة الرحمة على ادعاءات النظام الجزائري.

السفير الفرنسي يروي في أكثر من موقع من كتابه “L’Enigme algérienne”…ما قاله له عبد العزيز بوتفليقة نصا “يجب أن نحظى بتعامل أفضل من المغرب لأننا كنا جزء من فرنسا ولم نكن مستعمرة فرنسية” (ص 219).

إن شهادة السفير الفرنسي هي تعبير حقيقي عن واقع الحال وحقيقة الارتباط البنيوي للجزائر بفرنسا…وهو الواقع الذي تجسد من خلال تصويت الفرنسيين بتاريخ 8 يناير 1961 على منح الجزائر امتياز الانفصال عن فرنسا مقابل الارتباط الاقتصادي والتجاري والثقافي مع الدولة الأم.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.