عندما يفشل نظام العسكر…حتى في الكذب…إرهابيون يُعتقلون ويُقتلوا مرتين!!!

مصطفى البختي20 مارس 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
مصطفى البختي
دوليةوجهة نظر
عندما يفشل نظام العسكر…حتى في الكذب…إرهابيون يُعتقلون ويُقتلوا مرتين!!!

تمغربيت:

مصطفى البختي*

فضيحة مدوية…فيديو يفضح ثكنات بن عكنون
في خبر نشرته وسائل إعلام نظام شرق الجدار للتغطية على اختفاء السعيد شنقريحة، يظهر رئيس الأركان الجزائري وهو يهنئ فرقة عسكرية قيل أنها قضت على تكفيريين فيما أطلق عليه الحرب ضد الإرهاب.

خبر زائف تضليلي لتخويف الشعب الجزائري أو القضاء على أي مواطن باسم الإرهاب لبقاء أسطوانة الإرهاب حاضرة. الخبر تم نشره سنة 2020 وتمت اعادته سنة 2022. ومضمونه أن نظام الثكنات الجزائرية بقيادة شنقريحة (المتهم بدعم الإرهاب والإتجار في الأسلحة والمخدرات حسب تصريحات بونويرة التي زعزعت أركان بن عكنون) نجح في القبض على 07 إرهابيين، بولاية سكيكدة والعثور على جثة يوم 19 فبراير 2022 واسترجاع 8 بنادق رشاشة من نوع كلاشينكوف؛ وكميات معتبرة من الذخيرة وأغراض أخرى.

عملية الإسترجاع يعني أنها مسلمة من الثكنات وتأكيد تورطها في الإرهاب والترهيب. العملية قيل أنها تمت بغابة واد الدوار قرب بلدية بني زيد دائرة القل بولاية سكيكدة بالناحية العسكرية الخامسة، يوم 16 مارس 2022 .

الفضيحة هي أن الذين ادعى الجيش الجزائري كذبا وتضليلا أنه ألقى القبض عليهم سبق وأن أعلنوا القضاء عليهم سنه 2020؛ وهم :

لسلوس مدني المكنى الشيخ عاصم أبو حيان (المفتي العام للجماعات الإرهابية)
بطيب يوسف المكنى أسامة أبو سفيان النيغاسي (أمير الجماعة الإرهابية)
زروق بلقاسم المكنى أبو أنس
بلاوي محمد المكنى زرقاوي أبو عبيدة
زموري عبد الحق المكنى الحاج
بن حميدة رشيد المكنى حذيفة
جيلالي عبد القادر المكنى موسى
زوين محمد المكنى مقداد.الذي قيل أنه قتل.
هؤلاء الأشخاص تم الإعلان عن قتلهم سنة 2020؛ وبقدرة قادر تم القاء القبض عليهم في 2022؛ في فضيحة مدوية تبين القلق الذي يعيشه نظام الثكنات والتي تنضاف إلى سياسة الكذب والحمق التي يتخبط فيها النظام العسكري الجزائري الحاكم المفلس وتزيد من ضخامة الصورة السيئة للجزائر التي ساهم في ترسيخها نظام إرهابي بكل المقاييس.

*متخصص في ملف الصحراء الغربية المغربية 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.