غفلونا غفلونا!

رئيس التحرير24 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
غفلونا غفلونا!

تمغربيت:

أيوب بن عبد الغني*

بعد سلسلة الانتكاسات التي عرفتها كوريا الشرقية مؤخرا، قرر “زين السمية” مراسلة الأمين العام للأمم المتحدة وفيما يلي نص الرسالة: 

“ميسيو ݣوتيريش بونجور…قبل كل شيء وبادئ ذي بدء: احنا عندنا النيف. ميسيو الامين العام احنا ما نبوسوش اليدين علنا، بالتخبية واه لكن ماشي علنا حيت احنا عندنا النيف.

دوافع الرسالة:

لقد تمادى الجار في الاعتداء علينا، 3 مرات في اليوم (تقول كاتبها ليهم الطبيب). إنهم يخادعوننا يا سيدي الفاضل وان كانوا شرفاء فلينتظروا في مكانهم ويتركونا نضربهم عوض التحرك بسرعة واستراتجية. 

كما أنهم يستدرجوننا الى بعض الأماكن، وحين نصل لا نجد أحدا وإذ بهم يباغتوننا ويغنون لنا شمس العشية. وهنا نتذكر بن بلة ونحن في طريق الرجوع الى ثكناتنا نبكي ونقول: غفلونا غفلونا.

استراتيجية المقص:

ميسيو ݣوتيريش، انهم يقولون لنا، انظر الى الطيور، ونحن نرفع رؤوسنا للسماء عسانا نرى طائرة مسيرة او شيء من هذا القبيل واذ بنا نسمع صوت المقص: الطّاق… فتحت قنصلية جديدة.

غفلونا غفلونا ميسيو الامين العام.

احنا مزاوݣين دير لينا شي حل الله يسترك.

واش معندكش البنات أو إخوتك بنات؟ استرنا الله يسترك راه احنا مفضوحين ونعاني من كثير من الفضائح والتسريبات. فبعد التسريبات التي تلت لقاءنا بوزير خارجية امريكا، عزلتُ بعض كبار الموظفين لأنهم يسربون معلومات ويفشون اسرار الدولة.

ولكن أكثر تسريبات نعاني منها هي تسريبات الكابران الاعظم شنقريحة. وراه قهرنا بالريحة، ونخاف عليه أن يجف إذا نعطيه الكثير من المياه ليشربها يعنى تسريبات بالجملة في الساعات التي تعقب ذلك. وزد على ذلك انه توجب علينا تصوير نصفه العلوي كي لا تظهر البقع في الصورة.

ميسيو ݣوتيريش، راه احنا نخلطو الحليب غبرة بالم…..”

في هذه الاثناء مزق الامين العام الرسالة ورماها في سلة المهملات دون اكمال قراءة 7 صفحات الباقية من الرسالة. 

وفي خضم هذا السياق أتساءل ماذا يمكن لشخصية مرموقة ومحترمة مثل أمين عام الأمم المتحدة أن ترد على كلام تافه ل “زين السمية” وترهات الكابرانات الذين يحركون خيوطه الكركوزية. واذ بي اتخيل ابا الطيب المتنبي بفصاحته المنقطعة النظير وبلاغته المعهودة ولا اعرف لماذا اتخيله يتكلم بلكنة تطوانية اصيلة يقول لعصابة كوريا الشرقية: سيرو الله يعطيكم الذُّل يا المذلولين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.