فضائح النظام العسكري الجزائري باقية…وتمدد

رئيس التحرير2 مايو 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
رئيس التحرير
رياضةوجهة نظر
فضائح النظام العسكري الجزائري باقية…وتمدد

تمغربيت:

محمد أمين آيت رحو*

يواصل النظام العسكري الجزائري سلسلة فضائحه أمام العالم. وهذه المرة بتلقيه صفعة مدوية من الفيفا التي رفضت إعادة مباراة المنتخب الجزائري ضد نظيره الكاميروني.

ويبدو أن نظام الثكنات فشل في الركوب على هذه المباراة التي راهن عليها باستماتة منقطعة النظير. وذلك بإلقاء اللوم كالعادة على المغرب الذي يراه نظام المرتزقة مسؤول عن أبسط حادث يقع في الجزائر.

من جانبها، الفيفا لم ترفض إعادة مباراة المنتخب الجزائري ضد نظيره الكاميروني فقط، بل فرضت غرامات مالية على الجزائر بسبب سوء السلوك، في فضيحة جديدة من بين مجموعة من الفضائح التي يصر النظام العسكري على الوقوع فيها.

إن متلازمة الفشل ترافق نظام العسكر من السياسة الى الرياضة وإلى كل الميادين. بدءا بتلقين وزير الخارجية الإسبانية نظام المرادية درسا قاسيا في سيادة الدول، إلى جانب الخارجية الهولندية أيضا التي اتهمت ضمنيا بلاد الثكنات بنفث الأكاذيب.

لنأتي اليوم إلى درس آخر في الرياضة تلقاه جنرالات الجزائر، الذين كانوا يعتبرون إعادة مباراة منتخبهم ضد الكاميرون مسألة حياة أو موت ومسألة فوز أو خسارة أمام المغرب. هذا الأخير لم يعد يُعير للترهات الصادرة من وراء شرق الجدار أي اهتمام. لأن فضيحة اليوم أكدت للعالم أن الجزائر مجرد ثكنات عسكرية بعباءة سياسة مهترئة. وعقلية متخلفة غارقة في الفضائح والأكاذيب من رأسها حتى أخمس قدميها. الأمر الذي لن يزيد هذا النظام الكاذب والحقود سوى عزلة وفقدان لمصداقية لا يمكلها أصلا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.