“فضيحة الجماجم”…تُحطم أسطورة المليون شهيد

رئيس التحرير18 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
رئيس التحرير
Uncategorizedالأخبار الرئيسيةالمقامات التبونية
“فضيحة الجماجم”…تُحطم أسطورة المليون شهيد

تمغربيت:

ظل النظام العسكري الجزائري، ولعقود، يتاجر بمجموعة من الادعاءات والتي جعل منها ثوابت الخطاب السياسي الجزائري.. فمن خرافة الدولة الجزائرية القديمة ومرورا بأسطورة الجهاد والمليون شهيد.. ووصولا إلى ادعاء أن المغرب اعتدى عليهم في حرب الرمال.. بالإضافة إلى أسطورة تقرير المصير وزيد وزيد..

وإمعانا في تكريس عقيدة تزوير تاريخ ما يطلق عليه حاليا ب “الجزائر”.. سيعمد الكابرانات إلى تزوير هويات مجموعة من الضحايا وتقديمهم على أساس أنهم شهداء ما يطلق عليه ب “الثورة الجزائرية”.

في هذا السياق، فجرت مجلة “نيويورك التايمز” الأمريكية الذائعة الصيت.. فضيحة من العيار الثقيل.. وهي الفضيحة التي أطاحت بجميع مزاعم الكابرانات حول أسطورة الجهاد والمجاهدين.. حيث أفادت المجلة الأمريكية أن الجماجم التي أعادتها فرنسا للجزائر ليست كلها لمجاهدين.. وإنما 6 منها فقط، من أصل 24 جمجمة، تعود لمقاومين جزائريين فيما الباقي لا علاقة لهم بثورة ولا بجهاد.. وإنما هم مجرد لصوص أو قطاع طرق أو جنود خدموا في الجيش الفرنسي.

ولعل كارثة الكوارث أن جواب الخارجية الفرنسية على استفسارات النيويورك تايمز.. تؤكد بأن لائحة هوية الجماجم تمت الموافقة عليها من الطرفين (الفرنسي والجزائري). وهو ما يؤكد بأن المؤامرة اتفق عليها الاثنان من أجل منح تبون ورقة سياسية مهمة في مقابل مكاسب فرنسية من تحت الطاولة.

الله الله تبون ظهر في التلفزيون الرسمي الجزائري وهو ينحني لرفات القتلة واللصوص وعناصر الجيش الفرنسي.. لا رئيس بعقلو لا نظام مقاد…

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.