قالوا عن تاريخ المغرب (1): محمد أركون

رئيس التحرير10 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
رئيس التحرير
تمغربيتمجتمعوجهة نظر
قالوا عن تاريخ المغرب (1): محمد أركون

تمغربيت:

الحسن شلال*

محمد أركون، الجزائري الأصل والأستاذ المحاضر بالسوربون، والمفكر صاحب عدة كتب قيمة. والذي أوصى بدفنه بالمغرب وهكذا كان. وسواء تقاطعنا مع فكره أو العكس او بين بين، قال في حق المغرب وتاريخ المغرب، مقارنا إياه بالدول العربية مع وقوف خاص عند الجزائر:

Le parcours historique du Maroc qui a un État qui subsiste dans sa continuité depuis 789 l’arrivée des idrissides et le pouvoir au Maroc jusqu’à maintenant. La monarchie marocaine est le plus vieil État du monde. A alors qu’ à côté l’Algérie n’a pas une telle continuité de l’état. Il y a eu des États éphémères sur le territoire Algérien qui ont duré peu de temps. Et puis il y a eu des dynasties qui se succèdent…

المسار التاريخي للمغرب الذي له دولة حافظت على استمراريتها منذ 789م تاريخ تربع الأدارسة على حكم المغرب وبداية الدولة الأمة الى يومنا. الملكية المغربية هي أقدم دولة ( مملكة مستمرة) في العالم (مستمرة). بينما في الجوار الجزائر لم تمتلك مثل هكذا استمرارية للدولة. فقد حكمت من طرف إمارات سريعة الزوال قبل ان تحكمها لقرون سلالات متعاقبة (المرابطون، الموحدون، الأتراك والفرنسيون)

ثم يضيف اركون ليعمم هذا الوضع بالجزائر، أي إمارات فقط سريعة الزوال عبر التاريخ، على جميع الدول العربية…مستثنيا المغرب.

نقول: هذا ليس درسا في التأريخ وللتاريخ من اجل التغني بالامجاد او الركون إلى الماضي التليد او او. بل هو استحضار لتجربة مستمرة لاكثر من 12 قرنا. راكم فيها المغاربة علماء وسلاطين وجيوشا وشعوبا وقبائل لثقافة وتاريخ وحضارة. كل ذلك مكنهم من تأسيس وبناء دولة امة وهوية متميزة وتدين مغربي متفرد وتاريخ عظيم لإمبراطورية عظيمة مثلت الخلافة وإمارة المؤمنين بالغرب الإسلامي … نختزاها في الفرادة المغربية.
كل ما أسلفناه نجد له اتصالا ورابطا بحاضر ما نعيشه. فها نحن نعيش رضوخ ألمانيا لشروط المغرب بعد قرابة سنة من القطيعة وما صاحبها من التعنت ثم اعادة التفكير والنظر وأخيرا الإذعان. ها نحن نعيش ما أسلفناه من عِبر التاريخ المغربي الآن مع رضوخ اسبانيا هي الأخرى لشروط المغرب بعد قرابة سنة من القطيعة و47 سنة من عدم الاعتراف بكامل التراب المغربي لتذعن للواقع المغربي والزمن المغربي.
ها نحن نلامس تاريخ الامس بتاريخ اليوم فنجني ثمار 47 سنة من الجهاد الأكبر والذكاء الدبلوماسي والوحدة شعبا وملوكا فننتزع اعترافا دوليا هائلا بمغربية صحرائنا.
فإن قرأت التاريخ…فلتكن قرائتك بعيون الماضي وعيون الحاضر واستشراف المستقبل على ضوئهما.
*متخصص في التاريخ والمذاهب العقدية والفقهية

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.