قالوا في “تمغربيت” عن *المواطنة و المخزن و ثوابت الأمة* (2)

رئيس التحرير23 مارس 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
تمغربيتمجتمع
قالوا في “تمغربيت” عن *المواطنة و المخزن و ثوابت الأمة* (2)

تمغربيت:

الحسن شلال*


“فالعلاقات التجارية بين المانيا و المغرب تعود الى عام 1506، اما العلاقات الدبلوماسية والتمثيلية الدبلوماسية الرسمية بين البلدين او بالأحرى بين الإمبراطوريتين فتعود الى عام 1784م بفتح قنصلية ألمانية بالمغرب، وذلك في عهد السلطان محمد الثالث – والإمبراطور الألماني فريدريك الأكبر …
هكذا كان حال المغرب وألمانيا … إمبراطوريتان يحكمهما سلطان وإمبراطور ..
وآنذاك كانت دزاير مجرد ايالة تابعة للأتراك والقسطنطينية .. ولم يكن بعد لليوطي وجودا إلا في علم الغيب…”

” ابن الكويت الشقيقة الإعلامي محمد العراده لم بخف إعجابه بهذا التعاقد العاطفي والوجداني الذي انضاف إلى التعاقد السياسي والاجتماعي لتتشكل تلك اللحمة التي طبعت تاريخ المغاربة في علاقتهم بسلاطين الأسرة العلوية الشريفة”

“المخزن الذي مثل ويمثل مؤسسة لنمط الحكم الإداري والسياسي، امتدت عبر الزمن الإسلامي المغربي، وعبر على نموذج الحكم والمجتمع في الغرب الإسلامي “

“اول بنك عرفه العالم ذا طابع إداري محكم؛أصله مخزن المغرب؛ * ايغودار* الأثري بمنطقة سوس المحاهظة، حسب منظمة اليونيسكو..يعود تاريخ بنائه الى أواخر القرن 12م… معلمة أثرية شيدت بهندسة فريدة ذات خصائص وحسابات فلكية وجغرافية متميزة تساعد على حفظ الطعام لسنوات دون أن يتعرض للتلف، كمحاصيل الحبوب والزيت وحتى المجوهرات والتحف والممتلكات الثمينة … هذا ويعد مخزن ايغودار من الثقافة المادية التي يزخر بها تراث وتاريخ المغرب كأول عمل منظم بحسب تصنيف منظمة اليونيسكو”

” توافق المغاربة علماء وسلاطين على مرجعيات وثوابت وفق منهجية موحدة ميزت تدينهم عن الرباح المذهبية والطرقية القادمة من المشرق .. فاختاروا منهج الإمام الأشعري في العقيدة وفقه الإمام مالك وطريقة الإمام الجنيد في التصوف والسلوك و إمارة المؤمنين حمى وحامية للدين .. فانعقظ الإجماع عليها”

مافيا التاريخ والتراث لم تكتف بسرقة بعض أنواع الطعام واللباس، على عظم الجريمة، بل تطاولت حتى على شخصية يشهد الإنس والجن على أنها مغربية ابا عن جد عن جد عن جد، في وقت لم تكن فيه الدولة الجارة شيئا مذكورا او أثرا مشهورا.
* ابن بطوطة هذا الرحالة المغربي*ابن طنجة العالية والذي يعرفه القاصي والداني وتعرفه شعوب العالم بصغيرها وكبيرها، سقك هو الآخر، في شراك مشاريع السطو والسرقة من طرف رباعة السراقين والشلاهبية ما تحشموش؟؟ ما عندكم وجه؟؟ ما عندكم أصل؟؟ ما عندكم ضمير يا مرتزقة التاريخ والتراث والحضارة ؟؟؟”

*متخصص في التاريخ والمذاهب العقدية والفقهية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.