قبسات في التنوير والتغيير والتحرير: خطاب العرش لسنة 1957 (2)

الحسن شلال26 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الحسن شلال
وجهة نظر
قبسات في التنوير والتغيير والتحرير: خطاب العرش لسنة 1957 (2)

تمغربيت:

هي محطات تاريخية شكلت منعطفات في تاريخ المملكة الشريفة…في مجال الثقافة أو الدين أو السياسة. نستدعيها لقراءة وفهم وتحليل نصوصها وصفحاتها…بمقصد استخلاص العبر والدروس عملا بالقولة أو الحكمة التي مفادها ان الحاضر ماهو سوى مستقبل الماضي وماضي المستقبل !

– مازلنا مع افتتاحية خطاب العرش لسنة 1957 حيث قال سلطان المغرب محمد الخامس:

“أنجزنا الأماني وحققنا الرغائب، وأثمر الكفاح الذي خضناه على رأس شعبنا ثمرته الطبيعية المنشودة…ألا وهي الاستقلال والوحدة، والتقدم المطرد الشامل لسائر الميادين”

ونقول معلقين على ربط سلاطين المغرب دوما بين *الاستقلال والوحدة*…كتفرد مغربي خالص إلى يوم الناس هذا. ذلك أن المغرب أو الإمبراطورية والمملكة المغربية عبر تاريخها الطويل، ظلت تمثل الغرب الإسلامي مقابل إمارات وخلافات متعددة في الشرق الإسلامي…حاربت إمبراطوريات عدة، أحيانا متفرقين واحيانا مجتمعين…حاربت الأتراك الذين أخضعوا كل العرب باستثناء المغرب فهزمهم في عهد أقوى سلاطينهم -السلطان سليمان عاشق هيام وحريم السلطان-. وحاربت البرتغاليين والإسبان منفردين فهزمتهم، والبرتغال والإسبان والفرنسيين والفاتيكان وأتباعه من صلبان أوربا مجتمعين فهزم الجميع فولوا مديرين.

وحتى اذا ضعفت الإمبراطورية المغربية كسائر الخلافات الإسلامية شرقا. انقضت على المغرب عدة جهات. فتفرق المغرب وتمزق قطعا قطعا؛ بين شمال استولت عليه اسبانيا .. ووسط استولت عليه فرنسا وجنوب استولت عليه اسبانيا، وطنجة تحت النظام الدولي !!

وبالتالي استقلال المغرب تم على مراحل من جهة وعلى أكتاف المغاربة لوحدهم (عكس دول أخرى مثل الجزائر كمثال…تلقت الدعم من المغرب وتونس وعبد الناصر مع انها كانت تواجه فرنسا فقط…ومع ذلك تمخضت حرب التحرير بتقرير مصير وانفصال دون وثيقة استقلال اصلا).

– فكان استقلال وسط وشمال المغرب سنة 1956م
– ثم استرجاع منطقة طنجة سنة 1956م، معإلغاء خضوعها للنظام الدولي.
– ثم استرجاع إقليم طرفاية سنة 1958م
– ثم استرجاع سيدي افني سنة 1969م
– ثم استرجاع الساقية الحمراء بالاقاليم الجنوبية سنة 1975م.
– ثم إسترجاع واد الذهب بالإقليم الجنوبية سنة 1979م.

ولولا أعداء الأمة المغربية وعلى رأسهم الجزائر (نظاما وشعبا) والقدافي وعبد الناصر وإسبانيا وورائهم حلف وارسو ودول الشرق الاشتراكي برمته…لربما انتقلنا إلى ملف سبتة ومليلية اللتان ستسترجعان بأسهل وابسط الطرق…كما كان الحال بالتفاوض المباشر مع اسبانيا من جهة واللجوء بالموازاة الى مجلس الأمن الدولي ، في ملفات طرفاية وسيدي التي والأقاليم الجنوبية.

ختاما لتعليقنا على فقرة من خطاب العرش حول ترابط الاستقلال بالوحدة الترابية في الخطاب والوجدان والمخيال المغربي نقول:
* – لقد تم احتلال النغرب من طرف جهات عدة
– لقد واجه كل هاته الجهات وانتصر عليها جميعا…بعد رعاية الله بكفاح الشعب والقصر والحركة الوطنية وعلماء وفقهاء الأمة المغربية.
– واجه المغاربة هذا الاحتلال المتعدد الأطراف بطرق متعددة ومختلفة : منها الكفاخ المسلح. والنضال السياسي، والحوار المباشر وكذا اللجوء إلى المنتظم الدولي ايضا..فنال الاستقلال على مراحل وبأشكال مختلفة على الاستقلال.. ومازال ينتهج نفس النهج لاستكمال وحدته الترابية

رابط الحلقة (1)
https://tamaghrabit.com/?p=5378

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.