قبسات في التنوير والتغيير والتحرير: خطاب العرش لسنة 1957 ( 4 )

الحسن شلال29 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الحسن شلال
تمغربيتوجهة نظر
قبسات في التنوير والتغيير والتحرير: خطاب العرش لسنة 1957 ( 4 )

تمغربيت:

* تتمة الخطاب…

“امتياز هذه السنة بالأمن

“وامتازت هذه السنة بالأمن الناشر ظله على الجميع، فاستعادت النفوس طمأنينتها…وأكبر شاهد على ذلك، أن المغرب أصبح مركزا لعقد الاجتماعات الدولية. ومقصدا لعدد يتضاعف من السياح يؤمونه من مختلف جهات الدنيا، فيدر ورودهم على أهله خيرا كثيرا…

ويطيب لنا في هذا المقام أن ننوه برجال الشرطة الوطنية والقوات الاحتياطية الذين أظهروا – تحت إدارة رجال السلطة- حزما وعزما كما هو الواجب عليهم والمؤمل فيهم. وقد أخرجت مدارس الشرطة عدة آلاف من الرجال الذين تلقوا دراسة مهنية جعلتهم يباشرون عملهم على أحسن وجه، من الحارس البسيط إلى الموظف الكبير، وقد اتخذنا تدابير زجرية في حق طائفة من الناس اتهمت بالاستمرار في الكيد للبلاد، وتربص دوائر السوء بها، وأسسنا لمحاكمة رؤوس فتنتهم محكمة العدل التي لن تزن إلا بالقسطاس المستقيم.

القوات الملكية المسلحة

ولا نغفل هنا عن الإشادة برجال القوات الملكية المسلحة، الذين لم يصرفوا نشاطهم في الشؤون العسكرية وحدها…بل تجاوزوها إلى مشاريع عمرانية والقيام بخدمات اجتماعية كبيرة…سيرا مع الخطة التي رسمناها للجيش يوم إنشائه وفصلنا مجملها في خطاب ألقيناه يوم ذكراه الأولى…

…وقد تعزز جانبه بمن تخرج من ضباط تلقوا معلوماتهم بالأكاديميات العسكرية الوطنية والأجنبية، وعندما استقبلناهم بقصرنا العامر سرنا ما لمسناه فيهم من حسن النظام، وقوة الإيمان…ثم ألحقناهم بوحداتهم ليكونوا لها إطارا نرجو أن ينمو مع الزمن بالعدد، ويتحسن بالدراسة والمران، كما شاهدنا عدة تدريبات واستعراضات، دلت على أن جيشنا الفتي الناهض سائر بخطوات كبيرة إلى الأمام، وقد أضيفت إليه قوة الجندرمة التي أنشأناها وفتحنا لها مدرستين للتدريب، وبدأ معظم رجالها يباشرون الأعمال المنوطة بهم للعمل على احترام القانون، وضمان سلامة الدولة.

القضاء

وكان القضاء ومازال في طليعة القضايا العامة التي نوليها فائق الاهتمام، نظرا للفراغ الذي كان يحس به أفراد الأمة قاطبة في مضماره، وقد أصبح الآن حرا من كل القيود والامتيازات الأجنبية، وذلك بإمضاء معاهدتين قضائيتين مع اسبانيا وفرنسا، وتنازل الولايات المتحدة وبريطانيا عما بقي لهما من امتيازات قديمة، وإذا كان لبعض القضاة الأجانب في محاكمنا الوطنية وجود فليس في ذلك أدنى مساس بسيادتنا الكاملة، لأنهم يستمدون نفوذهم من ظهائرنا، ويطبقون مواد قوانيننا، ونفذت الحكومة تعليماتنا الرامية إلى استقلال القضاء وتوحيده، وتوجنا مهامه وأكملنا جهازه بالمجلس الأعلى الذي أصبح يهيمن على سائر دور القضاء ويوجهها توجيها موحدا ويسهر على مبدأ احترام القانون والوقوف عند حده، سواء في الميدان القضائي أو الميدان الإداري، وأنشأنا مدرسة تدريب القضاة التي تعمل على تبصيرهم بالمهمة السامية التي يتقلدونها، وكذلك أسسنا لجنة لتدوين الفقه الإسلامي تدوينا يجعله جامعا بين يسر الإسلام ومقتضيات العصر، ويجرده من التأويلات والشروح التي عسرت يسره وأبعدت قريبه، وقد أتمت اللجنة تدوين كتابي الزواج والطلاق اللذين يطبقان قريبا، كما حضر مشروع ظهير لإصلاح المسطرة التي يجري العمل بها في محاكم القضاة، وستشهد هذه المحاكم بذلك إصلاحا عميقا. ))

تعليق بسيط:

بعد الاستقلال مباشرة…تم تأسيس مدارس لتخريج أفراد الشرطة والجيش والجمارك، وكذا القضاة…بقصد مأسسة الدولة المغربية الحديثة مابعد الاستقلال…بواسطة التاطير العلمي والتعليمي الحديث، عبر مغربة مؤسسات الدولة المغربية الحديثة.
كما انصب الاهتمام على ضمان الاستقرار واستتباب الأمن.. في ربوع مغرب موحد تحت راية واحدة وسلطان واحد وجيش واحد..الخ.

عكس السنوات الأولى بالجزائر مثلا مثلا . فقد كانت كل ولاية مستقلة بجيشها وقائدها وجغرافيتها…إلى أن توصل بن بلة ومجموعة وجدة إلى افتعال هجوم على المغرب واندلاع حرب الرمال لإنهاء تلك الحالة الشاذة، مستدعيا كل جيوش تلك الولايات بذريعة محاربة “العدو المغربي”. فبقيت قيادات تلك الولايات منزوعة من قوتها العسكرية .. فاستتاب الأمر لابن بلة و مجموعة وجدة هكذا على السلطة ..بعدها سيتم نفي البعض وقتل البعض الآخر وسجن البقية.. في أكبر خديعة و أكبر انقلاب على ثوار الداخل من طرف جيش الحدود الذي كان متواجدا بكل من المغرب كمجموعة وجدة ، وتونس…

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.