كيف كان يخاطب سلاطين المغرب أقوى ملوك العالم؟

رئيس التحرير14 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
رئيس التحرير
تمغربيتمجتمع
كيف كان يخاطب سلاطين المغرب أقوى ملوك العالم؟

تمغربيت:

إن البعض ممن لم يطلعوا على تاريخ المغرب وأمجاده لم يستوعبوا المواقف “الصلبة” للدبلوماسية المغربية اتجاه بعض الدول الأوروبية (ألمانيا، فرنسا وإسبانيا…)، معتقدين أن تلك المواقف لم تأخذ بعين الاعتبار التوازنات الجيوستراتيجية الحالية.

مثل هؤلاء لابد من تذكيرهم ببعض مواقف السلاطين المغاربة اتجاه أقوى ملوك العالم في عصرهم:

ونبدأ مع السلطان المرابطي يوسف بن تاشفين أحد أبطال الفتح الأندلسي “الثاني” وأحد مهندسي معركة الزلاقة حيث قال مخاطبا ألفونسو السادس ملك ليون وقشتالة “بلغنا يا ألفونسو أنك دعوت إلى الاجتماع بنا، وتمنيت أن تكون لك سفن تعبر بها البحر إلينا، فقد عبرنا إليك، وقد جمع الله تعالى في هذه الساحة بيننا وبينك، وسترى عاقبة دعائك {وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ}. ثم خيره يوسف بن تاشفين بين الإسلام أو الجزية.

بنفس القوة ونفس لهجة الخطاب بعث يعقوب المنصور الموحدي مخاطبا ألفونسو الثامن ملك قشتالة بالقول “ارجع إليهم فلنأتينهم بجنودٍ لا قِبَلَ لهم بها ولنخرجنهم منها أذلةً وهم صاغرون.. الجوابُ ما ترى لا ما تسمع”.

أما محمد الشيخ السعدي “عقدة العثمانيين” والذي أذاقهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر، فقد راسل أقوى سلطان عثماني وهو سليمان القانوني عبر رسوله قائلا: “لا جواب له عندي حتى أكون بمصر إن شاء الله وحينئذ أكتب جوابي لسلطان القوارب”، وكان يناديه ب “سلطان الحواتة” تعبيرا عن امتهان الأتراك للقرصنة البحرية. 

وأمام عجز الأتراك على مواجهة السلطان محمد الشيخ تم إرسال كوماندو اغتيال يتزعمه المدعو الكاخية حيث تظاهروا بالولاء لمحمد الشيخ وبعد أن اطمئن إليهم وأخرجهم معه في إحدى رحلات الصيد قاموا بقطع رأسه وإرسالها إلى القسطنطينية حيث تم تعليقها على أبواب المدينة حتى تحللت بفعل العوامل المناخية. 

أما السلطان المغربي عبد الملك السعدي فقد بعث مخاطبا ملك البرتغال الصليبي سبستيان الأول قائلا: إن سطوتك قد ظهرت في خروجك من أرضك وجوازك العدوة، فإن تبثت إلى أن نقدم عليك، فأنت نصراني حقيقي شجاع وإلا فأنت كلب بن كلب.

هذا تاريخنا وهؤلاء سلاطين دولتنا قبل أن يكون البعض شيئا مذكورا وقبل أن يكون لهم حظ من التاريخ ولا من الجغرافيا. فعليك أيها المغربي أن ترفع رأسك لأنك مغربي، أولا، ثم تساهم في الحفاظ على التاريخ والمساهمة في إعادة هيبة الإمبراطورية المغربية الشريفة من خلال نشر ثقافة الخير والتضامن والتعاضد والإرادة المغربية الواحدة لأن الوطن يكبر بنا كما نكبر به ولكل زمان رجاله.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.