كيف مات والد بومدين ابراهيم بوخروبة (فيديو)

رئيس التحرير17 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر

تمغربيت:

في الحقيقة لا يهم النبش في سيرة الموتى أو محاسبتهم وهم بين يدي رب كريم…إن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم. لكننا في معرض مساءلة عقيدة سياسية جعلت من تقديس الشخص مقدمة لتنزيه سياسته الاستئصالية في الداخل والتوسعية والعدائية في الخارج.

في هذا السياق، حاول أيتام بومدين تقديم شخصية محمد بوخروبة على أساس أنها لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها…وبالتالي مسح تاريخها الإجرامي الذي لم يسلم منه لا مجاهدين ولا شهداء ولا حتى رفات بعض رموز الثورة وعلى رأسهم عميروش وسي حواص. 

ولعل انعكاسات هذه الشخصية “اللا أخلاقية” لم يسلم منها حتى أقرب المقربين لبومدين وعلى رأسهم والد ابراهيم بوخروبة…هذا الأخير أسكنه ابنه بومدين في ثكنة عسكرية إلى جانب الجنود والعساكر…وهو ما لم يتقبله الوالد ابراهيم الذي طلب من ولده “الرئيس” إيجاد حل لهذه الوضعية…خاصة وأن أخته كبرت في السن ولا يليق أن تعيش وسط شباب مجندين.

أمام هذا الطلب، رفض بومدين تحقيق رغبة والده وأجابه بالقول “ما عنديش السوارت ديال البيلك” (البيلك كان يطلق على جزء من جغرافيا الجزائر وهي التسمية التي أطلقها الأتراك الذين قسموا الجزائر إلى بايلك الشرق وبايلك الغرب وبايلك تيطري). ويبدو أو الوالد ابراهيم صُدم بهذا الجواب وهو ما دفعه إلى الانتحار عبر القفز من شرفة المسكن…

وحتى عندما كان بوخروبة في اجتماع وزاري وأتاه خبر انتحار والده لم يقطع الاجتماع…وإنما استمر وكأن الأمر لا يستحق أن يقف عنده الرئيس…هذا هو الهواري بومدين عدو الشعب الجزائري أولا…والجزائر ثانيا…والمغرب ثالثا

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.