ماكرون في الطريق لذبح آخر مظاهر الديمقراطية الفرنسية

رئيس التحرير8 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
رئيس التحرير
سياسة
ماكرون في الطريق لذبح آخر مظاهر الديمقراطية الفرنسية

تمغربيت:

لطالما تغنى الأدباء والفلاسفة وعامة الناس بأفكار عصر الأنوار التي نظر لها مفكرون فرنسيون، بل وتحولت مبادئ الثورة الفرنسية إلى مصدر إلهام وإجماع العالم. وإذا كانت فرنسا قد تورطت في جرائم ومجازر وتلاعبت بمصير العديد من الدول.. فإن ذلك كان يتم بالموازاة مع إظهار والتمسك بالمبادئ التي ناضل من أجلها الفرنسيون.

غير أن المتابع للسياسة الفرنسية مؤخرا، يقطع بأن ماكرون يجر فرنسا إلى مستنقع الوحل.. ويعمل على تحويلها إلى نظام بدون مبادئ ولا بوصلة أخلاقية.. من خلال انفتاحه ومد يده لمجموعة من رموز الدكتاتوريات اليسارية في العالم.

في هذا الصدد، أسال اللقاء بين ماكرون ودكتاتور فنزويلا مادورو الكثير من المداد.. خاصة وأن ماكرون أظهر الكثير من الود والاحترام لدكتاتور لا تعترف به معظم الدول التي تحترم تاريخها وتتنفس الهواء الديمقراطي.

ولن يقف ماكرون عند هذا الحد بل انفتح كليا على النظام الإرهابي الجزائري.. والذي يعتبر منتوجا فرنسيا خالصا.. بالإضافة إلى دعوته لرئيس كولومبيا الحالي والذي لا تتقاطع توجهاته حتى مع المجالس الكولومبية المنتخبة. 

وأمام هذه المعطيات، يتساءل الفرنسيون ومعهم الكثير من المتابعين: هل فعلا ألهم بوتين اللاشعور العميق لماكرون.. وأصبح يؤمن بأن الأخلاق والمبادئ مكانهم خارج السياسة والقصر؟؟؟ إذا ما صح الاستنتاج فنحن فعلا أمام جمهورية سادسة قطعت مع المبادئ واعتنقت المصالح.. مهما كانت الطرق سليمة أو خبيثة للحصول أو الوصول إليها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.