ما معنى “جمهورية الطوابير”؟

رئيس التحرير27 مارس 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
دولية
وكالة الأنباء الجزائرية وتكتيكات تصدير الأزمة

تمغربيت:

الحسن شلال*

الطوابير مظهر مشين يعري عن فشل الدولة في توفير مادة أو مواد ما في السوق. لكنها حالات نادرة ومؤقتة ترتبط بأحداث ما أو ازمات ما أو كوارث وحروب، تزول بسرعة متى زالت أسبابها.

لكن أن يعيش شعب في دولة كل يوم صباحا باكرا ومساء وكل أسبوع وكل شهر وكل سنة، ولسنييين عديدة دون سبب وجيه من قبيل زلازل أو كوارث أو حرب أهلية الخ الخ فالأمر يثير الدهشة والتساؤل والتعجب.

لكن …أن يقع هذا في دولة غاز وبترول !!

أكثر من هذا.. أن يكون جيرانها في الشرق والغرب، الغير نفطيين والغير غازيبن متفوقين عليها في مؤشر (قيمة الحياة la qualité de vie ) فهذا هو الغريب المستغرب !!

يزداد المتابع دهشة حين يرى طوابير من أجل استخراج (الدراهم) أيضا وليس على مواد أكل وشرب.

فالأزمة اذا هيكلية شاملة لعدد من القطاعات والمؤسسات ..فنحن إذا امام سوء بل عدم وجود شيء اسمه تدبير وتسيير … الأزمة تطال إذا مؤسسة الرئاسة بعينها مادامت الطوابير التصقت بتلك الدولة وذاك الشعب لسنين ولم يجد لها حلا.. والأزمة ايضا تطال الشعب الذي يتقبل طواعية أن يقوم بدور الخرصة وسط السلسلة الطويلة من الطابور le maillon de la chaîne … شعب بقليل من الجرأة و”النيف” والكرامة والوعي يستطيع إما أن يخرج للاحتجاج كما هو الحال في بلدي الجارتين أو الأخذ بمبدأ المقاطعة الذي يتقنه الجار المنعوت عندهم بالعدو الكلاسيكي .. لكن إن علمنا بأن عشر سنين سوداء مرت على العباد في تلك البلاد حيث ذبح فيها ربع مليون مواطن، فلا نستغرب إذا أن النظام نجح في إدخال قرابة شعب كامل الى سجن مادي وآخر نفسي…

نزداد دهشة حينما نرى طوابير أقل منها في ملاجئ عبر العالم يصطف اللاجئون فيها مؤقتا لاستقبال مواد غذائية لكن بدون مقابل.. فنتذكر كيف يمكن لشعب ان يقبل بطوابير مقابل أمواله وأحيانا لاستخراج بعض “الدْراهم” من البريد .. !!

الطوابير إذا ظاهرة تعري على تخبط الجميع شعبا ومسؤولين ونظاما ..تعري على خلل ثقافي وفكري وبنيوي .. على مستويات التسيير والتدبير كما على مستوى الوعي والتفكير.. بل تحيلنا ايضا على فقدان الشخصية التاريخية وفقدان الهوية وفقدان الثقافة وفقدان تاريخ وحضارة وفقدان مفهوم الدولة عبر قرون في تلك الجغرافيا التي استباحتها أمم أخرى لقرون وقرون ..

*متخصص في التاريخ وفي المذاهب العقدية والفقهية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.