مخالب سلاح الجو المغربي تصيب وكالة الأنباء الجزائرية بالسعار

محمد أمين آيت رحو29 يناير 2022آخر تحديث : منذ 10 أشهر
محمد أمين آيت رحو
وجهة نظر
مخالب سلاح الجو المغربي تصيب وكالة الأنباء الجزائرية بالسعار

تمغربيت:

محمد أمين آيت رحو*

انتفضت وكالة الأنباء الجزائرية الهزلية التابعة لنظام الثكنات، بحملة سعار شعواء منددة بالضربات الجوية السيادية لسلاح الجو المغربي على مواقع مرتزقة قصر المرادية قي منطقة المهريز. هذه المواقع التي تشكل أهدافا مشروعة لسلاح الجو المغربي، فمرتزقة نظام العسكر في تحرش واستفزاز مستمر للقوات المسلحة الملكية على حدود الجدار الرملي، وهو ما يدفعها إلى الرد في إطار مبدأ الدفاع الشرعي على النفس، والذي يعد من أهم مبادئ القانون الدولي، هذا الأخير الذي لطالما التزم المغرب بقواعده، عكس نظام العسكر وأزلامه الذين فسروا قواعده على مقاسهم.

 

إن الخرجات المسعورة للإعلام العسكري الجزائري،  الداعمة بشكل مجنون لأطروحة الانفصال تثبت وتكرس بشكل ملموس، أن الجزائر طرف مأجج لنزاع الصحراء المفعتل، وهو النزاع الذي تراهن عليه الثكنات لكسب شرعية مفقودة. فالجزائر تتناسى ديكتاتوريتها ضد منطقة القبائل التي تطالب بتقرير مصيرها، وتصف المملكة المغربية الشريفة “بنظام الاحتلال”، التي كرست الشرعية التاريخية والقانونية والواقعية لسيادتها على الصحراء، عكس نظام العسكر الجزائري وكلاب صيده، الذين خسروا كل الرهانات السياسية والقانونية، بل وحتى الميدانية، وهذا ما يؤكده الزخم القنصلي للأقاليم الجنوبية، الذي توج بالاعتراف الدولي بمغربية الصحراء بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

نستشف إذا أن حملة السعار المجنونة لإعلام العسكر ضد الطلعات السيادية لسلاح الجو المغربي، تميط اللثام بشكل واضح أن كل ما يتباهى به نظام الثكنات وأزلامه ما هو إلا مجرد ضجيج لا يسمع صداه إلا داخل ثكناتهم.

بالمقابل تبقى التحركات المشروعة للقوات المسلحة الملكية، التي تعمل بجد في الخفاء ودون كلام، حاسمة وحازمة لدرء كل المخاطر المحذقة بأمن المملكة في احترام تام للقانون الدولي الذي جعل من مبدأ الدفاع عن النفس حق مقدس لجميع الدول للدفاع عن وحدتها الترابية والوطنية.

*باحث في سلك الماستر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي تمغربيت
  • لعميري29 يناير 2022 - 9:25

    ݣالك اللي حوص علينا يلقانا ودبا حط رجلك فوق حبة رمل من صحراءنا تتبندر