مسلسل “Alger confidentiel الجزائر سري” يزلزل أركان نظام العسكر ويفضح تورطه في العشرية السوداء

مصطفى البختي24 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
مصطفى البختي
وجهة نظر
مسلسل “Alger confidentiel الجزائر سري” يزلزل أركان نظام العسكر ويفضح تورطه في العشرية السوداء

تمغربيت:

مصطفى البختي*

عرضت قناة ARTE الفرنسية-الألمانية؛ مسلسل “الجزائر سري Alger confidentiel”؛ الذي يتطرق إلى فترة “العشرية السوداء” ويفضح تورط قيادات الجيش في حملات التصفية التي ذهب ضحيتها ربع مليون جزائري.

أحداث السلسلة مستوحاة من كتاب “السلام على أذرعهم” لأوليفر بوتيني؛ الشبيه بكتاب عبد الرؤوف دفري “الرحمة على أرواحهم “، ويتمحور حول صفقة تسليح بين ألمانيا والجزائر نهاية التسعينات؛ سينجم اختطاف تاجر سلاح ألماني ليتم تكليف ملحق في السفارة الألمانية بالجزائر بالتحقيق في قضية الاختطاف لتكون الحقيقة صادمة للجانب الألماني.

مشاهد المسلسل ترصد لمرحلة التسعينات والتي تزامنت مع ما عرف ب “العشرية السوداء” التي تورطت فيها قيادات عسكرية وأمنية ومسؤولون حكوميون وجواسيس ونافذين في النظام العسكري الجزائري. هذا الأخير قام آنذاك بتوجيه آلته الإرهابية نحو الشعب الجزائري إما بشكل مباشر (فيالق الموت OJAL) أو بطريقة غير مباشرة عبر اختراق الجماعات الإسلامية المسلحة (بالجمع) ودفعها إلى ارتكاب مجازر في الداخل والخارج.

السلسلة تطرقت، أيضا، إلى مسؤول عسكري جزائري سيستغل وجود تاجر الأسلحة الألماني في الجزائر العاصمة ليضع اللمسات الأخيرة على عقد بيع أسلحة، ويأمر باختطافه على يد الإرهابيين “التابعين له”، والذين طالبوا بفدية قيمتها 50 مليون دولار، وهي الفدية التي كان ريعها سيذهب لفائدة هذا المسؤول وعشيرته من الساهرين في كازيرنات نادي الصنوبر بعد التحصل عليها من طرف الخاطفين.

ومن أجل إنجاح الصفقة سيلجأ “العسكري الفاسد” إلى الاستعانة بجاسوس أوروبي وصل إلى الجزائر على متن طائرة خاصة، من أجل العمل كمفاوض بين الخاطفين والسلطات الألمانية.

 السلسلة فضحت الفساد المستشري داخل نادي الصنوبر، والتواطئات بين نظام الكابرانات وعملائهم للعب دور الإرهابيين الذين يحاولون “إفشال عملية بيع الأسلحة للجزائر”، لتتم تصفيتهم (وهي القضية التي تشبه قضية الرهائن في تيغنتورين (في عين أميناس في يناير 2013)، حيث قتل 37 رهينة على يد مخابرات بن عكنون و29 من خاطفيهم).

إعلام الثكنات، وقبل حتى البدئ في عرض السلسلة، لبس ملابس الحداد وبدأ مسلسل البكائيات والمظلومية وانبرى إلى الندب والنهيق ورفع شعار المؤامرة وزعزعة استقرار دولة كوريا الشرقية وكالعادة ربط اسم المغرب بالسلسلة لتكريس عقدة “أوماروك” التي تمكنت من مفاصل النظام العسكري في الجزائر.

*باحث في قضية الصحراء المغربية

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.