إعلام الثكنات يبدأ حربه النفسية استعدادا ل “غزوة الكاميرون”

رئيس التحرير25 يناير 2022آخر تحديث : منذ 10 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسية
إعلام الثكنات يبدأ حربه النفسية استعدادا ل “غزوة الكاميرون”

تمغربيت:

محمد أمين آيت رحو*

بدأ إعلام العسكر الجزائري يحشذ أسلحته لمباراة منتخبهم القادمة ضد الكاميرون للتأهل لنهائيات كأس العالم قطر 2022. ومن خلال المصطلحات والعبارات المستعملة تحس وكأن الأمر يتعلق بالاستعداد لشن حرب شاملة ضد منتخب الكاميرون، وذلك بإطلاق مصطلحات من قبيل الانتقام والثأر ورد الاعتبار، في ضرب صارخ لأخلاقيات رياضة كرة القدم.

إن كرة القدم تبقى مجرد لعبة يتابعها العالم بعيون رياضية، باستثاء نظام الثكنات الذي ينظر إليها بعيون عسكرية، فالخسارة في هذه اللعبة بالنسبة للعسكر يعني خسارتهم حربا مقدسة في معركة فاصلة.

إن الهوس المرضي بالفوز، في أي شيء، وحتى في رياضة كرة القدم بدأ يتفافم شيئا فشئيا لدى جنرالات الجزائر، فلا يواجه هذا النظام سوى الخسارة تلوى الأخرى في رياضة حولها العسكر إلى حرب تُكسبه الهيبة والسيادة في الداخل الجزائري؛ في مشهد هزلي بكل المقاييس ولم يسبق له مثيل في تاريخ رياضة كرة القدم.

لكن من يعرف العقيدة البوخروبية لا يستغرب هكذا سلوك، فعقلية الأقبية العسكرية، هي عقلية ضيقة ترى الحرب في كل مكان، وتراهن على أي شيء تدخل فيه كأنه مسألة حياة أو موت، فهذه الاستراتيجية لا تزيد الجسد الاجتماعي الجزائري سوى مزيدا من الجراح النازفة، التي سفكها نظام الثكنات ليقنع نفسه بشرعية مزيفة في زي مدني.

*باحث في سلك الماستر 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.