نكتة سبتة ومليلية و(البشكليطة ) في المخيال الجزائري

رئيس التحرير10 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
رئيس التحرير
تمغربيتمجتمع
نكتة سبتة ومليلية و(البشكليطة ) في المخيال الجزائري

تمغربيت:

الحسن شلال*

السلطان مولاي عبد العزيز العلوي ابن الحسن الأول (صاحب الدراجة الهوائية)…تولى الحكم مابين( 1900-1908) وعمره آنذاك 22 سنة. ومن بين ما عرف به هذا السلطان ولعه بمقتنيات ومختراعات أوربية حديثة كان من بين الآلاف منها…دراجة bicyclette

أما سبتة ومليلية فقد تم احتلالهما في القرن ال15 وال 16 الميلادي، في ظروف ضعف المملكة المغربية على عهد الوطاسيين.

يتبين اذا ان السلطان المغربي في الصورة المتداولة بدراجة على مواقع التواصل حكم في بداية القرن العشرين بينما المدينتان كانتا محتلتان قبل حكمه بأربعة وخمسة قرون على التوالي. وحتى اختراع الدراجة ايضا تم في القرن ال19 أي بعد احتلال المدينتين ب 3 و 4 قرون.

فهل يعي سكان تلك الجغرافيا المنزوعة التاريخ هوووووك بم يتلفظون ؟ أم على عقول أقفالها !!
والأغرب من هذا و ذاك .. هو أن المولى الحسن الأول والد صاحبنا مولاي عبد العزيز العلوي هو من اشترى وركب أول سيارة مرسيديس في العالم سنة 1892 م، و هذه السيارة معروضة بمتحف سيارات المرسيديس بألمانيا!!!! (1)

فإذا كان الغرض من هكذا تلفيقات سب سلاطين المغرب و تخوينهم… فالأولى أن يطلعوا على ما فعله مولاي إسماعيل من قبل في ضرب حصار طويل على مدينة سبتة لاسترجاعها .. وما فعله من بعده مولاي اليزيد أيضا بضرب حصار على سبتة هو الآخر .. وما فعله سيدي محمد السادس منذ اكثر من سنتين من حصار رهيب للمدينتين جعلهما مدنا اشباحا.

أما إذا كان الغرض تذكير المغاربة بالاحتلال، فليسارع منزوعو المادة الرمادية substance grise من الدماغ، إلى تذكير النظام العسكري الجزائري باسترجاع جزر كابريرا وإبيزا الجزائريتين التي قدمهما صبري بوقادوم، ليس ببعيد، لإسبانيا في طبق من ذهب دون إبداء ربع ملاحظه حتى بله الاعتراض خلال عملية ترسيم الحدود مع ان غوغل لوحده يظهر انهما جزائريتان حسب قانون المياه الدولية والإقليمية دون أدنى عناء.

جزر كابريرا

1- راجع موضوع ببتمغربيت قبل اسبوع بعنوان: هل تعلم ان اول سيارة مرسيديس اشتراها سلطان مغربي؟

*باحث في التاريخ والمذاهب العقدية والفقهية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.