هكذا تكلمت “تمغربيت”: قليل من تاريخ “جغرافيا الجزائر”

الحسن شلال7 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
الحسن شلال
تمغربيتقضية الصحراء المغربيةوجهة نظر
هكذا تكلمت “تمغربيت”: قليل من تاريخ “جغرافيا الجزائر”

تمغربيت:

* الوزير الجزائري السابق نور الدين بوكروح :

” لم تكن هناك دولة جزائرية منذ الأبد.. هناك شبه دولة فقط وتعتقد أن الشعب والاقتصاد وكل شيء ملكا لها تتصرف فيه كيف تشاء “

* كانت جغرافيا ما يطلق عليه اليوم الجزائر، مقاطعة فرنسية…أي انها كانت تحت ما يسمى بالاستعمار الاستيطاني…وهو شر أنواع الاستعمار على الإطلاق…إذ لم تجد فرنسا بهذه الجغرافيا امة أو شعبا متجانسا تحكمه دولة بمؤسسات وإدارات. بل وجدتها تحت حكم امبراطورية أخرى وشعب آخر (الأتراك العثمانيين وحكم الدايات) فازاحتها.

الانفصال وليس الاستقلال…

ستنفصل الجزائر عن فرنسا بموجب استفتاء حول تقرير مصير تلك المقاطعة/ الجغرافيا، تبعا لاتفاقيات ايفيان المسطرة لشروط الانفصال…ومنها الإبقاء على بعض المطارات والقواعد الفرنسية بالجزائر لمدة معينة. وإعطاء 60% من المحروقات لصالح فرنسا وكذا السماح لفرنسا بالقيام بتجاربها النووية بالصحراء إلى غاية 1978 حسب الفرنسيين و1986 حسب شهادة الجنرال الجزائري رشيد بنيليس في مذكراته “في أركان السلطة 1962-1999″ “dans les arcanes du pouvoir”…حيث يعترف بأن التجارب النووية استمرت إلى غاية سنة 1986 تحت غطاء مدني…وبمباركة من نظام الشاذلي بن جديد. 

* مسؤولين في الحكومة الفرنسية أكدوا أن التجارب النووية استمرت إلى حدود سنة 1978م خاصة في منطقة واد الناموس…إلى أن خرجت إلى الوجود مذكرات الجنرال الجزائري رشيد بنيليس التي عنونها ب “في أركان السلطة 1962-1999″…حيث يعترف بأن التجارب النووية استمرت إلى غاية سنة 1986 تحت غطاء مدني…وبمباركة من نظام الشاذلي بن جديد ( د. عبد الحق الصنايبي )

* بنجامين ستورا: الجزائر كانت مجرد “مفهوم جغرافي”
يعتبر المؤرخ بنجامين ستورا من الأقلام المهمة التي كتبت حول تاريخ “جغرافيا الجزائر”…وقد كلفه إيمانويل ماكرون بكتابة تقرير حول “الذاكرة الجزائرية” وهو المعين عن الجانب الفرنسي في ملفّ مصالحة الذاكرة بين الجزائر وفرنسا. 

كتب ستورا العديد من المؤلفات حول تاريخ الذاكرة الجزائرية ولعل أهمها كتابه الذي عنونه ب “تاريخ الجزائر بعد الاستقلال”. 
يقول في “مدخل الكتاب” ما نصه “كيف أصبح هذا القسم الكبير من المغرب الأوسط المتباين الملامح دولة سياسية…ثم وطنا، أو بالأحرى كيف أصبحت الجزائر وطنا، بعد أن كانت مجرد مفهوم جغرافي؟”…. مفهوم جغرافي لم يرتقي إلى مراتب الدول ومراكز الأوطان إلا سنة 1962م بعد انفصال وافق عليه الفرنسيون أولا…ثم…الجزائريون…ثانيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.