هكذا تكلمت – تمغربيت – Ainsi parlait (صفحات مشرقة من تاريخ عظمة المغرب )

رئيس التحرير2 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسيةتمغربيتمجتمع
هكذا تكلمت – تمغربيت – Ainsi parlait (صفحات مشرقة من تاريخ عظمة المغرب )

تمغربيت:

الحسن شلال*

“خطبة التأسيس:
وكانت خطبة التأسيس، التي ألقاها المولى إدريس الأول على القبائل، غاية في الحكمة والفطنة السياسية. يقول فيها المولى إدريس:
الحمد لله الذي جعل النصر لمن أطاعه، وعاقبة السوء لمن عانده. ولا إله إلا الله (المتفرد بالوحدانية)… أدعوكم إلى (كتاب الله وسنة نبيه)، وإلى (العدل) في الرعية و(القسم بالسوية). اعلموا عباد الله، أن الله أوجب على أهل طاعته (المجاهدة لأهل عداوته ومعصيته باليد واللسان)، وفرض (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)

“ومن خاصيات وتميز الأمة المغربية أنهم جمعوا بين حسنيين اثنين؛ الانتماء في الثوابت (عقيدة وفقها وسلوكا) لأهل السنة … وتقديم خاص لأهل البيت ومبايعتهم لهم(فأول من اسس المملكة الأمة المغربية هو المولى إدريس الأول من آل البيت الأدارسة الشرفاء وحاليا يحكمها الشرفاء العلويون ايضا ) فجمعوا بين مذهب اهل السنة والجماعة ونهج اهل البيت.. فضلا عن ميزة ثالثة وهي تعلق المغاربة بالمدينة المنورة مقام النبي صلى الله عليه وسلم وإمام المدينة مالك بن انس. هاته المدينة التي نعتبرها النموذج الحي لسنة وسيرة رسول الله وصحابته.”

“وتجد كذلك المغرب تاريخيا وهو في أوج ضعفه بعد أن تكالبت عليه الأمم بقضها وقضيضها تريد تمزيقه ومحو تاريخه بل وطمس هويته، لا يستسلم ولا يفقد كينونته بأنه أمة عظيمة تمرض ولا تموت، أمة لا يستطيع عدوها أن يمحو جينات الدولة الأمة بداخلها. هذه الحقيقة التي يعلمها أعداء المغرب جيدا، لذلك طالما كانوا يستهدفون محيط المغرب وأطرافه الممتدة أولا، فيقومون بفصله عن محيطه وتضييق بعده الاستراتيجي عنه، عن طريق زرع الفتن التي تخلخل الترابط وتقوض الثقة والأمان بين مكوناته. فالمغرب لم يكن ولن يكون دولة بالمفهوم المستجد للدول، وإنما دولة أمة تحمل في ذاتها شيفرات وجينات أصلية وأصيلة لا يمكن لدول صنعتها أياد خارجية أن تمتلكها بين ليلة وضحاها.”

“تعتبر معركة وادي المخازن من ملاحم الأمة المغربية الكبرى التي عرفها تاريخها البطولي المجيد؛ وهي المعركة التي سطرت بطولاتها الدَّولة السَّعديَّة على عهد السُّلطان عبد الملك؛ وتم تتويجها بانتصار ساحق على الإمبراطورية البرتغالية.
ستطلق عليها الكتب والإنتاجات السنمائية اسم “معركة الملوك الثلاثة” لموت ثلاثة ملوك فيها، أو ب “معركة القصر الكبير” نسبة إلى المكان؛ لكنها تعرف بمعركة وادي المخازن الموقع الشهير الذي تم دحر فيه الغزاة وقتل فيه زعيمهم سيباستيان؛ بتاريخ 30 جمادى الثاني 986هـ الموافق 4 آب (أغسطس) 1578م. هذا التاريخ سيبقى خالدا في تاريخ الدولة الأمة المغربية وتتداوله الألسن والقصص بنبرات الفخر وعبارات العزة.”

“هذه المعركة التاريخية ( واد المخازن ) تطلبت، بفضل الخبرة والبسالة القتالية، من المغاربة فقط أربع ساعات لإلحاق أكبر هزيمة ساحقة بالبرتغاليين؛ التي بلغت فيها خسائر الجيش البرتغالي: 12,000 قتيل بالإضافة إلى 16,000 أسير.
على إثر ملحمة وادي المخازن فقدت البرتغال استقلالها ومستعمراتها؛ إذ احتلتها إسبانيا لعدم وجود وريث للعرش؛ بعد مقتل الملك سيباستيان في وادي المخازن الذي قاده غروره إلى حتفه …”

“مقام العترة النبوية الشريفة كانت، ولا تزال، تلك البركة التي تحفظ وحدة الأمة المغربية وتجعل قلوب العالمين تهفو إليها رغم كيد الكائدين وصراخ المرجفين. وكلما أرادوا بمملكة الخير شرا تدخلت العناية الإلهية لترد كيدهم في نحورهم وتُرجعهم خائبين خانعين لا يلوون على شيء.
وها هو السلطان العثماني أحمد الثالث (حكم بين 1703 – 1730م) يقف احتراما وتقديرا وإجلالا للسدة العالية بالله سلطان المغرب آنذاك مولاي اسماعيل سليل العترة النبوية الشريفة كما هو حال جميع الأسرة التي حكمت الدولة المغربية.
في هذه الرسالة التي جاءت كرد على رسالة للسلطان مولاي اسماعيل حول تحرشات رعايا السلطان العثماني في إيالة الجزائر، يقول السلطان أحمد الثالث في إحدى فقراتها:
*…لأنك صاحب الكرسي الشريف وشرفكم أصيل من جد إلى جد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وشرف ومجد وقد جعل الله بينكم مودة ورحمة وأنتم أصحاب العقل والمجد والكرامة السرمدية وأهل الشريعة المحمدية يجب علينا معرفة قدركم والتنويه بمجدكم وفخركم وكيف تخفانا طهارتكم وكرامتكم والله تعالى يقول إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت *
هكذا كان يتعامل سلطان أحد أقوى الإمبراطوريات في العالم مع أقوى دولة في غرب العالم الإسلامي…آنذاك لم تكن لإحدى الكيانات السياسية شرق المغرب وشمال الأزواد ذكرٌ إلا في علم الغيب…”

*متخصص في التاريخ وفي المذاهب العقدية والفقهية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.