هل ذهبت “لعنة خاليلوزيتش”؟

رئيس التحرير23 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
رئيس التحرير
رياضة
هل ذهبت “لعنة خاليلوزيتش”؟

تمغربيت:

انتهت المباراة التي جمعت المنتخب الوطني المغربي مع نظيره الشيلي بفوز مستحق لأبناء وليد الركراكي نتيجة وأداء (2-0). أسود الأطلس بصموا على أداء قوي ومستوى عالي ووجهوا رسالة قوية لخصومهم في المونديال (خمسة وخميس).

وبعيدا عن التحليل التقني الذي نتركه لأهل الاختصاص، فإن المتابع العادي أحس وكأن عبئا قد انزاح عن المغاربة، لاعبين وجمهور…وكأننا استرجعنا منتخبا خُطف منا لسنوات…وكأننا استعدنا نكهة مشاهدة المنتخب بعدما كانت الجماهير المغربية مهددة بالسكري والضغط بعد كل مباراة…في ظل الأجواء السلبية التي خلقها وحيد خاليلوزيتش داخل الملعب وخارجه.

فهل هي بداية جديدة للمنتخب المغربي؟ وهل انتهت “لعنة خاليلوليزش”؟

ملاحظة: لا تعليق عن الحضور الجماهيري وتشجيعه ومساندته لأنه الشعب المغربي يعشق العلم الوطني…ويتذوق فن كرة القدم…ويضحي من أجل الأرض والقميص وأينما وُجد العلم وَجدت الدعم والمساندة من الجماهير المغربية الوفية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.