وزير جزائري: بن بلة وبومدين أخفوا “أرشيف الثورة”

د. عبدالحق الصنايبي15 مايو 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
د. عبدالحق الصنايبي
وجهة نظر
وزير جزائري: بن بلة وبومدين أخفوا “أرشيف الثورة”

تمغربيت:

د. عبد الحق الصنايبي

إن دراسة تاريخ “جغرافيا الجزائر” جعلتنا نقتنع بأن هذا الكيان السياسي الحديث عاش دائما على هامش التاريخ وخارج إطار الجغرافيا. وهي القناعة التي ترسخت لدى بعض العاقلين من الأشقاء في الجزائر الذين اعترفوا بأنهم أمة بدون تاريخ وبدون “وثائق” ولا “أرشيف”.

غير أن الكارثة الكبرى والطامة العظمى هي استمرار الحكام في الجزائر في طمس حتى حاضر هذا البلد. وذلك من خلال إخفاء جزء مهم من التاريخ الحديث للجزائر. وخصوصا تاريخ ما يطلق عليها ب “الثورة الجزائرية” وهي “الثورة” التي ينفي العديد من المسؤولين الجزائرين وقوعها (خالد نزار، آيت حمودة…وغيرهم).

هذه المرة، المفاجأة جاءت من وزير الداخلية الجزائري الأسبق دحو ولد قابلية. هذا الأخير نشر كتاب بعنوا “Boussouf et le MALG: La face cahée de la révolution”، ومن خلاله فجر قنبلة من العيار الثقيل. دحو ولد قابلية اعترف بأن الأرشيف الذي تم تجميعه من طرف “وزارة التسليح والاتصالات العامة”، تم إخفاؤه من طرف أحمد بن بلة وهواري بومدين. 

في هذا السياق، قال الوزير الجزائري السابق (الذي ازداد في المغرب) بأن بن بلة أراد أن “يمسح” أية شيء مرتبط بفترة ما قبل حكمه. فيما بومدين أخفى الأرشيف بمبرر “حتى تندمل جراح الماضي”.

وتعليقا على هذا الفراغ التاريخي، يقول ولد قابلية بأن إخفاء الأرشيف أدخل الجزائر في “صمت ذاكراتي سحيق”. وأضاف بأن تاريخ الثورة الجزائرية والأحداث العظيمة تم إخفاؤها ليحل محلها “كاركاتير تم تجميله بشكل مبالغ فيه”.

WhatsApp Image 2022-05-15 at 5.16.00 PM

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات 20 تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي تمغربيت