وزير جزائري سابق: لا نقبل ب “دولة صحراوية” (فيديو)

رئيس التحرير27 مايو 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
رئيس التحرير
قضية الصحراء المغربية
الجزائر والبوليساريو

تمغربيت:

إن العودة إلى مجموعة من المواقف لمسؤولين عسكريين كانوا الحاكمين الفعليين للجزائر، تكشف تناقضات مواقف نظام جغرافيا الجزائر. وهو ما يقطع بأن ما يطلق عليه ب “حق تقرير مصير الشعب الصحراوي” ليس هو هدف حكام قصر المرادية. وإنما الهدف مرتبط بعداء متأصل اتجاه المملكة المغربية ومحاولة فرض زعامة “مرضية” على منطقة شمال إفريقيا.

في هذا السياق، قال خالد نزار، وزير الدفاع الجزائري الأسبق، في تصريح سابق له على قناة “الجزيرة” بأن الجزائر ظلت ترفض قيام “دولة صحراوية” في الجوار. جاء ذلك في معرض رد نزار على سؤال صحفي القناة القطرية. حيث أجاب المسؤول العسكري السابق بأن هذا الموقف لا زال يؤمن به ويتمسك به وهو موقف “الجزائر” وليس موقف شخصي.

إن مثل هكذا مواقف من شأنها أن تساعد على مسح الغشاوة من على أعين مجموعة من المغرر بهم. والذين عليهم أن يعلموا بأنهم مجرد “دمية” بأيدي الجزائر تحركها من أجل أطماع الزعامة وعقدة المغرب التي تمكنت من اللا شعور الجماعي لحكام الجزائر. وبالتالي فإن التمسك بخيوط الوهم والرهان على “عراب” قلق هو ما جعل الجبهة الوهمية تعاني من عزلة إقليمية ودولية وصلت إلى المطالبة بتصنيف الكيان الانفصالي في خانة التنظيمات الإرهابية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.